سدّ في البصرة لمنع تدفق مياه مالحة من شطّ العرب

الجفاف في العراق. (فوانيوز)
البصرة - أحمد وحيد |

أعلنت هيئة «الحشد الشعبي» في محافظة البصرة (560 كيلومتراً جنوب بغداد) عزمها إنشاء سدّ مطاطي على شط العرب، لمنع اختلاط الماء العذب المتدفق من نهري دجلة والفرات بمياه الخليج العربي المالحة التي وصلت إلى شمال المحافظة من خلال اللسان الملحي.


وقال مسؤول اللواء الرابع التابع إلى هيئة الحشد علاء الحيدري لـ «الحياة» إن «الهيئة قررت البدء بإنشاء سدّ مطاطي قابل للحركة والتمدد والإغلاق في منطقة ابو فلوس جنوب المحافظة لعزل المياه العذبة عن المياه المالحة».

وأكد أن «لدى الهيئة آليات كانت تستخدمها سابقاً في إنشاء مواقع حربية وسواتر، تم استغلالها في بعض الأعمال المدنية في الجنوب ومنها إنشاء سد موقت». وأشار إلى أن «المرحلة الأولى كانت خاصة بتخليص شط العرب من المياه الثقيلة والملوثات وتغيير كل مسارات أنهر البصرة وتخليص شط العرب من التلوث ومن ثم ستبدأ المرحلة الثانية وهي عملية بناء السد».

وطالبت «هيئة الحشد» في البصرة دائرة صحة المحافظة بوقف رمي مخلفات المستشفيات ومياه الصرف الصحي في أنهار المحافظة. وقال رئيس الهيئة عمار فارس لـ «الحياة» إن «الهيئة سجلت حالات رمي لمخلفات مستشفى الصدر التعليمي في أحد الأنهار الذي تصب في مشروع ماء البراضعية، ما يؤدي إلى تلوث المياه، التي هي في الأصل مياه مالحة». وأكد أن «دائرة الصحة ستعمل على استخدام تقنيات أخرى مثل وحدات المعالجة أو المحارق للتخلص من تلك المخلفات بدلاً من رميها في الأنهار». ولفت إلى أن «بيئة البصرة فرضت غرامات مالية على المستشفيات التي ترمي مخلفاتها في الماء، ولكن بعد فترة قصيرة عادت تلك المستشفيات والمراكز الصحية إلى الآلية ذاتها في التخلص من نفاياتها».

وصوت البرلمان العراقي الخميس الماضي على توصيات لجنة شكّلت لمعالجة أزمة البصرة، ومن بينها تشكيل وفود خارجية للبحث في مشكلة المياه وإعادة النظر في الحصص المائية بما يحقق العدالة لحل مشكلة المياه، وتخصيص جزء من الإيرادات المالية المتحققة خارج الايرادات الاتحادية وأموال البترودولار، فضلاً عن أموال المنافذ الحدودية لمشاريع تحلية المياه.