تفجير انتحاري يستهدف موكباً للاتحاد الأوروبي في الصومال

جنديان إيطاليان وجندي صومالي قرب آلية عسكرية تضررت بالتفجير (ا ب)
مقديشو - «الحياة»، رويترز |

أفادت الشرطة الصومالية بأن تفجيراً انتحارياً بسيارة ملغومة استهدف موكباً للاتحاد الأوروبي في العاصمة مقديشو أمس، ما تسبب بسقوط ثلاثة قتلى في حصيلة أولية وتضرر آليات عسكرية وسيارات.


ونقلت وكالة «رويترز» عن أحد الشهود أن رجالاً كانوا يجرون سيارة تضررت في التفجير، مشيراً إلى أن الموكب المستهدف كان يضم سيارات مصفحة ترفع علمي إيطاليا والاتحاد الأوروبي. وقال الناطق باسم العمليات العسكرية في «حركة الشباب» عبدالعزيز أبو مصعب، قال في تصريح إلى «رويترز»: «استهدفنا ضباطاً من قوات الاتحاد الأوروبي بسيارة ملغومة. وسنورد تفاصيل عن الخسائر لاحقاً».

وأشارت الوكالة إلى أن موالين لتنظيم «القاعدة» يرغبون في الإطاحة بالحكومة المركزية، وفرض حكمهم الذي يستند إلى تفسير متشدد للشريعة الإسلامية.

ويعد الاتحاد الأوروبي أحد المصادر الرئيسة لتمويل «قوة حفظ السلام» التابعة للاتحاد الأفريقي، والتي تساعد في حماية الحكومة في الصومال من الإرهابيين.

في غضون ذلك، قتلت قوات الجيش الوطني الصومالي اليوم خمسة من مسلحي «الشباب»، باشتباكات جنوب الصومال.

وقال قائد الجيش الصومالي في المنطقة يوسف حسين عثمان، إن الجيش «حرر مناطق خلال العملية التي نُفذت في مناطق شمال كيسمايو، العاصمة الإدارية لمنطقة غوبالاند». وأكد أن الجيش «حقق تقدماً واسعاً خلال تلك العملية، ما أسفر عن مقتل خمسة من عناصر الحركة الإرهابية وجرح آخرين، فيما أصيب جنديان بجروح».