مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل أعماله الإنسانية في مأرب وخور مكسر وشبوة

من تسليم المساعدات الإنسانية في خور مكسر. (واس)
عدن - «الحياة» |

سلم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 115 طناً و450 كيلوغراماً من المحاليل الوريدية للمستشفى الجمهوري في خور مكسر، بحضور المنسق العام للجنة العليا للإغاثة باليمن جمال بلفقيه، ووكيل وزارة الصحة اليمنية الدكتور صالح هشلة، والمدير العام للإمداد الدوائي الدكتورة سعاد ميسري.


وأوضح مدير مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة في عدن صالح الذيبان عقب التسليم، أن هذه المساعدات تأتي في إطار الأعمال الإنسانية التي يقدمها المركز للشعب اليمني، مشيراً إلى أن هناك العديد من المشاريع سيتم تقديمها في المستقبل ولكل المناطق اليمنية من دون استثناء، متمنياً أن يمن الله على الشعب اليمني بالأمن والاستقرار.

على صعيد متصل، وصلت دفعة جديدة من التجهيزات والمستلزمات المدرسية المقدمة من مركز الملك سلمان بالتعاون مع وزارة التعليم بالمملكة وقيادة القوات المشتركة عبر «حملة تعليمي» إلى ماربأمس (الاثنين)، في خطوة من المركز لدعم القطاع التعليمي في المدينة، إذ يسعى المركز لإعادة الأمل لليمنيين في مختلف المحافظات بتقديمه المستلزمات والتجهيزات المدرسية ليتسنى للطلاب والطالبات إكمال تعليمهم.

وعبّر مدير مكتب التربية والتعليم في مأرب الدكتور علي العباب عن سعادته بهذه المبادرة، التي ستسهم في تهيئة الفصول الدراسية، مبيناً أن المملكة تتفهم الوضع الراهن الذي يمر به اليمن، وأن هذه الدفعة تأتي بالتزامن مع زيارة فريق حملة تعليمي لبعض المدارس لتقييم الاحتياج.

وأكد أن توزيع هذه الدفعة سيساعد في تلبية احتياجات المدارس في محافظة مأب جراء نزوح عدد من طلاب المحافظات الأخرى إليها.

فيما أوضح عضو حملة تعليمي الدكتور أحمد الدندني أن الحملة تعمل على تلبية احتياجات قطاع التعليم في محافظة مأرب بدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لهذا القطاع المهم، بهدف إيصال رسالة التعليم إلى جميع الطلاب والطالبات.

وفي الإطار ذاته من الأعمال الإغاثية، اختتم مركز الملك سلمان أمس، مشروع «مهارتي بيدي» لتحسين سبل العيش للأيتام في محافظة شبوة.

ويهدف المشروع على مدى شهرين إلى إعداد وتأهيل 50 شاباً وشابة من الأيتام، وإكسابهم المهارات المهنية الأساسية في مجالات «الخياطة» و«التطريز» و«نقش الحناء» و«صيانة الهواتف النقالة» و«التمديدات الكهربائية».

وجرى توزيع أدوات العمل الخاصة بصيانة الهواتف وأعمال الكهرباء على 27 مشاركاً، وأدوات التطريز ومكائن الخياطة على 23 مشاركة ومستفيدة من أنشطة المشروع.

وأشاد وكيل المحافظة عبدالقوي بن علي لمروق بالبرامج التدريبية للمشروع، التي استفادت منها هذه الكوكبة من الأيتام بالمحافظة، معرباً عن سعادته بمشاركتهم أفراح تخرجهم من المشروع، وحصولهم على مهارات مهنية مناسبة وكفيلة بتوفير سبل العيش الكريم لأسرهم، مثنياً على استهداف مركز الملك سلمان للإغاثة أسر الأيتام بالمحافظة، وإدراج الدفعة الأولى منهم في برامج هذا التدريب النوعي.

وعبّر الأيتام المستفيدون عن شكرهم الجزيل لمركز الملك سلمان للإغاثة على دعمه واهتمامه بهم، والعمل على تأهيلهم وتمكينهم من اكتساب المهارات العملية التي تؤمن لهم لقمة العيش الكريم.