بيونغيانغ لن تقايض «النووي» بمعاهدة سلام وسيول ترجّح امتلاكها 60 قنبلة ذرية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. (رويترز)
سيول - أ ب، أ ف ب، رويترز - |

أعلن مسؤول كوري جنوبي بارز أن بيونغيانغ تمتلك نحو 60 قنبلة ذرية، فيما رفضت كوريا الشمالية «مساومة» تكمن في تخلّيها عن أسلحتها النووية في مقابل إعلان رسمي أميركي بإنهاء الحرب الكورية (1950 - 1953).


وتحدث وزير التوحيد تشو ميونغ غيون أمام البرلمان في سيول عن تقديرات لحجم الترسانة النووية للدولة الستالينية، مشيراً الى أنها تتراوح بين 20 و60 قنبلة. وأعلن أن معلوماته مستقاة من أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية.

وأوضحت وزارة التوحيد أن تصريحات تشو لا تعني أن سيول ستقبل بكوريا الشمالية دولة نووية، مشيرة إلى جهود ديبلوماسية مستمرة كي تتخلّى بيونغيانغ عن برنامجها النووي.

وترجّح تقارير في سيول أن تكون بيونغيانغ أنتجت 50 كيلوغراماً من البلوتونيوم المخصّص لصنع أسلحة، ما يمكّنها من صنع 8 قنابل ذرية على الأقل.

إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية بأن خبراء أميركيين طرحوا تبادلاً ممكناً، بين إعلان ينهي الحرب الكورية ونزع السلاح النووي للدولة الستالينية. وشددت على أن «إنهاء الحرب ليس هدية يقدّمها شخص إلى آخر»، وزادت: «ذلك لا يمكن أن يكون عنصر مساومة للتوصل إلى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية». وأشارت إلى استعداد بيونغيانغ لاتخاذ «تدابير مثل نزع» ترسانتها النووية «إذا اتخذت واشنطن تدابير موازية». واعتبر شو سونغ ريول، وهو خبير في المعهد الاستراتيجي للأمن القومي، أن كوريا الشمالية قد تسعى من خلال هذا الإعلان إلى تقليص هامش المناورة لدى الولايات المتحدة.