ماكرون يبحث عن بديل لوزير الداخلية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. (رويترز)
باريس – أرليت خوري |

أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب من رئيس الحكومة إدوار فيليب، تزويده أسماء لمرشحين محتملين لخلافة وزير الداخلية جيرار كولوم الذي قدّم استقالته، مشيراً إلى أنها ستصبح نافذة في أيار (مايو) المقبل.ونقلت صحيفة «لوفيغارو» عن كولوم، إن ماكرون رفض استقالته، في خطوة تجدّد ثقة الأخير بالوزير، بعد حملة تشكيك طاولته، إثر إعلانه نيته العودة إلى مدينة ليون، لخوض انتخابات بلدية مرتقبة عام 2020.


ويعكس موقف ماكرون إدراكه أهمية وجود شخصية سياسية محنكة، مثل كولوم، ضمن فريقه المكوّن من شباب، معظمهم جديد على الحياة السياسية. كما يشير إلى أن ماكرون تجاوز امتعاضاً أثاره انتقاد كولوم علناً لأسلوبه، وقوله إنه يفتقر إلى التواضع، وإنه لم يعد يصغي حتى إلى أقرب المقربين إليه. ويُعتبر كولوم أحد هؤلاء المقربين، كونه أول من أبدى ثقة بماكرون، وأيّد سعيه إلى الرئاسة، فيما كان الجميع ينظر إليه بصفته شاباً طموحاً يخوض تحدياً يفوق طاقاته.

وينسجم انتقاد كولوم ماكرون مع انطباع ساد أخيراً الرأي العام الفرنسي، إذ أبدى خيبة من ضياع تغيير وتجديد تعهد بهما الرئيس الشاب، إثر ملفات سلبية متلاحقة، أبرزها يطاول ألكسندر بينالا، المساعد الأمني السابق للرئيس، على خلفية تمتعه بامتيازات وتصرّفه بما يتجاوز حدود صلاحياته الوظيفية.

كما تفاقمت خيبة الفرنسيين نتيجة شعورهم بأن إصلاحات اعتمدها ماكرون، لم تساهم في تحسين أوضاعهم المعيشية، ما أدى إلى تدنٍّ في شعبيته بلغ مستــوى يُعتبـــر سابقــــة، إذ بات يقتصـــر على 23 في المئة من المؤيّدين.

وفي مواجهة هذه «الإنذارات»، بدأ ماكرون يبذل جهوداً ملحوظة لإصلاح صورة عنه ارتسمت خلال السنة الأولى من ولايته. وفي هذا الإطار، عمد إلى تغيير شامل لفريقه الإعلامي، وقرّر تكثيف لقاءاته مع المواطنين، ليؤكد إصغاءه إليهم واهتمامه بمشكلاتهم، من دون تخلّيه عن مسلّمات وردت في برنامجه الانتخابي، في مقدّمها ردّ الاعتبار إلى أهمية العمل.

وأوضح أن إصراره على إبقاء كولوم ضمن فريقه الحكومي يندرج في الإطار ذاته، ويؤكد انفتاحه على النقد وعزمه على استخلاص العبر وتحسين أدائه. لكن سلوكه لن يقنع المعارضة التي تتهمه بتعريض الفرنسيين لخطر، من إبقائه على كولوم الذي لم تعُد وزارة الداخلية من أولوياته، على رغم مستوى تهديد إرهابي لا يزال مرتفعاً جداً في فرنسا.