الخرطوم وجوبا لتسريع إنشاء منطقة منزوعة السلاح

(أ ف ب)
الخرطوم - النور أحمد النور |

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم محادثات عسكرية بين قادة من السودان وجنوب السودان، بهدف تسريع انشاء منطقة عازلة منزوعة السلاح على طول حدودهما الممتدة الى أكثر من ألفي كيلومتر، بينما رد متمردو دارفور على دعوة الرئيس عمر البشير الى السلام بمطالبته بـ «دفع استحقاقات العملية».


وأفاد الجيش السوداني بأن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الفريق كمال عبد المعروف أجرى محادثات مع نظيره في دولة جنوب السودان الفريق قبريال زوك ريك الذي يزور الخرطوم لتعزيز الجوانب العسكرية والعمل المشترك بين الجيشين.

وأكد عبد المعروف «حرص بلاده على تعزيز التعاون مع جنوب السودان في المجالات كافة، في ظل الإرادة السياسية التي توافرت لدى قيادتي البلدين. وأشار إلى أهمية تفعيل اتفاق التعاون الموقع بين البلدين، خصوصاً الجوانب المتعلقة بفتح المعابر والترتيبات الأمنية والعسكرية وقضايا الحدود وإنشاء منطقة آمنة منزوعة السلاح على حدود الدولتين». ودعا إلى تجاوز التحديات وإحداث اختراق في العلاقات يرعى مصالح البلدين وتقديم نموذج في التعاون والعمل المشترك لكل دول القارة الأفريقية.

ووقع البلدان الاسبوع الماضي في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا اتفاقاً لاتخاذ الإجراءات كافة لتفعيل المنطقة المنزوعة السلاح على طول حدود الدولتين وتفعيل اتفاق التعاون المشترك الموقع عام 2012 وتجديد الالتزام بالعمل سوياً لتحقيق الأمن والاستقرار في الدولتين.

وعبر قبريال زوك ريك عن امتنان بلاده حكومة وشعباً لمواقف السودان الداعمة، مؤكداً الاستعداد لتطوير العلاقات. وتابع: «نحن شعب واحد في دولتين وبمقدورنا إقامة علاقات نموذجية بطموح كبير في كل المجالات».