مركز الملك سلمان للإغاثة: المملكة قدمت مساعدات للاجئين حول العالم بقيمة 1.03 بليون دولار

(أرشيفية)
جنيف - «الحياة» |

تقوم المملكة العربية السعودية بمسؤولياتها الإنسانية لمساعدة ودعم شعوب العالم في ما تحتاج إليه من مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية، وتلعب دوراً محورياً في تخفيف معاناة الشعوب، إذ قدمت مساعدات إنسانية للاجئين حول العالم خلال السنوات الثماني الماضية بقيمة 1.03 بليون دولار، وبلغت المساعدات المقدمة من خلال المفوضية السامية لشؤون اللاجئين 239.7 مليون دولار، أما التي قدمت من طريق منظمة الهجرة الدولية فبلغت قيمتها 93.2 مليون دولار.


جاء ذلك خلال كلمة ألقاها مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي في الدورة الـ69 للجنة التنفيذية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المنعقدة خلال الفترة من 1 – 5 من تشرين الأول (أكتوبر) 2018 في مقر الأمم المتحدة بجنيف، في حضور المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فليبوغراندي، ورؤساء وفود الدول المشاركة والمنظمات الدولية والوطنية.

وأوضح الدكتور الغامدي أنه، وفقاً لإحصاءات المفوضية السامية للاجئين، وصل عدد المهجرين قسرياً في العالم حوالى 68.5 مليون شخص، بينهم 25.5 مليون لاجئ، إذ شهد هذا العام زيادة في نسبة اللاجئين قدرها 10 في المئة، وهي أكبر زيادة حصلت حتى الآن.

وأضاف أن أوضاع اللاجئين في العالم تواجه تحديات كثيرة، إذ استوجبت الزيادة السنوية الكبيرة في نسبتهم الحاجة إلى تطوير برنامج عمل يعتمد على تحسين الممارسات واستحداث تدابير فعالة ومستدامة يتضمنها الميثاق العالمي في شأن اللاجئين، الذي تعده المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وذكر الغامدي جانباً من المساعدات السعودية لعدد من دول العالم المحتاجة، إذ بين أن المملكة قدمت للاجئي الروهينغا في بنغلاديش وماليزيا مساعدات إنسانية بمبلغ 18.1 مليون دولار، نفذ بها 13 مشروعاً، هذا إضافة إلى مشاريع للنازحين الروهينغا داخل ميانمار عبر منظمة الهجرة الدولية، كما قدمت المملكة للاجئين السوريين مساعدات إغاثية في الأردن بقيمة 178.3 مليون دولار، وفي تركيا بقيمة 88.7 مليون دولار، وفي لبنان بقيمة 95.7 مليون دولار، وقدمت للاجئين منهم في بلدان عدة مثل العراق ومصر وغيرهما بقيمة 219.6 مليون دولار، نفذ بها 198 مشروعاً إنسانياً، فضلاً عما تم تقديمه من مساعدات إنسانية وإنمائية للأردن بقيمة 203.3 مليون دولار بوصفه بلدا مستضيفا للاجئين.

وواصل أن المملكة قدمت تمويلاً بمبلغ 500 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن عام 2018، وخصص من هذا المبلغ 31.0 مليون دولار للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، و23.3 مليون دولار للمنظمة الدولية للهجرة لتقديم مساعدات إنسانية للاجئين والنازحين اليمنيين داخلياً، أما جملة ما قدمته المملكة العربية السعودية لليمن، منذ بداية الأزمة في عام 2015 من مساعدات إنسانية وتنموية وإغاثية للشعب اليمني الشقيق، فبلغت 11.18 بليون دولار.

واستطرد أنه بالنسبة إلى فلسطين كانت ومازالت المملكة من أكبر الدول المانحة، إذ قدمت منذ عام 2000 حتى عام 2018 مساعدات تنموية وإنسانية وخيرية بلغت 5.55 مليار دولار.