مصر تهدف إلى زيادة النمو إلى 8 في المئة

وسط العاصمة المصرية القاهرة (الحياة)
القاهرة – «الحياة» |

أعلنت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري المصرية هالة السعيد، أن الحكومة تهدف الى تحقيق معدل نمو من 7.5 إلى 8 في المئة بنهاية الخطة الرباعية 2018 - 2022، وتحقيق معدل استثمار يصل إلى 25 في المئة.


وجاء ذلك خلال لقاء السعيد وفداً من المستثمرين الأجانب لمتابعة استثماراتهم في مصر وبحث فرص زيادتها، ومناقشة الدور الذي تقوم به وزارة التخطيط وأهم البرامج والمشاريع التي تهدف إلى إنعاش حركة الاستثمارات وزيادة معدلات النمو الاقتصادي.

وأشارت إلى دور الحكومة في تنفيذ برنامجها للإصلاح الاقتصادي الأخير في تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، والذي أدى إلى زيادة معدل النمو ليحقق 5.3 في المئة وانخفاض معدلات البطالة إلى 9.9 في المئة، نتيجة التطور في مختلف القطاعات، فضلاً عن ترشيد الدعم وعدد من الإنجازات الأخرى، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية اهتمت بمعالجة الآثار الاجتماعية الناجمة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي من خلال مجموعة من برامج الحماية الاجتماعية وبرامج الدعم النقدي، وبرامج الإسكان الاجتماعي. وأضافت أن وزارة التخطيط هي الجهة المسؤولة عن خطط التنمية واستراتيجية التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030) المربوطة بالأهداف الأممية للتنمية المستدامة، مشيرة إلى أن الحكومة تولي على المدى المتوسط اهتماماً كبيراً بقطاع الصناعة لما له من قيمة مضافة، وتأثير إيجابي على القطاعات كافة، خصوصاً أنه يعد أحد القطاعات الرائدة، ويلعب دوراً مهماً في الاقتصاد الوطني.