التحالف الدولي يدفع بتعزيزات لمواجهة «داعش» و«قسد» تؤكد قتل 21 إرهابياً وتدمير مقار للتنظيم

دخان القصف يتصاعد من مناطق سيطرة «داعش» شرق الفرات (الموقع الرسمي لقسد)
لندن - «الحياة» |

استدعى احتدام القتال بين «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) وتنظيم «داعش» الارهابي في ريف دير الزور (شرق سورية)، دفع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتعزيزات شملت قوات مارينز، في وقت أكدت «قسد» قتل 21 من عناصر «داعش» وتدمير مقار على هامش المعارك التي كانت انطلقت قبل شهر لتحرير الجيب الأخير الذي يتمركز فيه التنظيم في الضفة الشرقة لنهر الفرات وقرب الحدود السورية مع العراق.


وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن عمليات قصف جوي وبري عنيفة طاولت مناطق في الجيب الأخير لـ «داعش»، مشيراً إلى أن مقاتلات التحالف قصفت تمركزات للتنظيم فجر أمس، عقب سماع دوي انفجارات يرجح أنه ناجم عن تفجير التنظيم لسيارة مفخخة على خطوط التماس مع «قسد». وأضاف: «شوهدت سيارتا إسعاف تنطلق نحو المنطقة حاملة عدداً من الجرحى. ولفت «المرصد» إلى أنه رصد «توجه رتل للتحالف مؤلف من 6 عربات همر و4 شاحنات محملة بصواريخ ومواد لوجستية، نحو المناطق المتاخمة لجيب داعش في محوري الشجلة والسوسة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور. واضاف: «استقدام التحالف مجموعات عسكرية من قوات المارينز الأميركية، إلى محيط هجين، على متن طائرة عسكرية حطت بالقرب من منطقة هجين، وحملت على متنها جنود ومعدات عسكرية». وأكد ارتفاع عدد قتلى التنظيم إلى 216، فيما ارتفع عدد ضحايا «قسد» إلى 117 أحدهم قيادي ميداني.

وأوضحت «قسد» في بيان حصيلة الاشتباكات التي تجري على محاري بلدتي الباغوز وهجين، إذ «تمكنت من قتل 21 إرهابيّاً، عثرت على 3 جثامين منهم. كما ثبتت 17 نقطة جديدة، ودمرت طائرة استطلاع، ومدفع هاون، و3 مقار كان يتحصّن فيها إرهابيّون». وأشارت إلى أن طيران التّحالف شن 9 ضربات، وعثرت قواتها على كميات من السلاح وفككت 5 ألغام.

وأوضح البيان أنه على محور الباغوز «هاجمت قسد نقاط وتمركزات إرهابيّي داعش، واندلعت اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل عدد منهم، والتقدّم على هذا المحور وتثبيت 6 نقاط جديدة». وأشار إلى أن عناصر «داعش» حاولوا «شنّ هجوم معاكس، لكنّ «قسد» تصدّت لهم، وشاركت مدفعيّة التّحالف بقصف مواقع وتمركزاتهم، كما شنّ عناصر من التنظيم هجوماً بالأسلحة الرشّاشة والقنّاصات على مواقع «قسد»، لكن تصدّت لهم، واستطاعت العبور إلى مناطق كانت تحت سيطرتهم، بعد أن لاذوا بالفرار».

وأضاف البيان أنه على محور هجين «تقدّمت قسد وثبتت 6 نقاط جديدة، إثر اشتباكات اندلعت مع داعش، أدّت إلى مقتل عدد منهم، كما أسقطت طائرة استطلاع وتفجير ثلاث ألغام كانت في إحدى النقاط التي سيطرت عليها». ولفت إلى أن مقاتلي قسد أغلقوا خندقاً يستخدمونه في تنقّلاتهم والتحصّن فيه.