تراجع أسعار الغذاء في أيلول

مركز تسوق (ا ف ب)
روما - «الحياة» |

شهدت أسعار السلع الغذائية الزراعية العالمية تراجعاً خلال أيلول (سبتمبر) الماضي في ظل تزايد المخزون من السلع الأساسية الرئيسة.


وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) لأسعار الغذاء بنسبة 1.4 في المئة خلال أيلول مقارنة بآب (أغسطس) وهو الآن دون المستوى الذي بلغه في أيلول عام 2017 بنسبة 7.4 في المئة. وانخفض مؤشر أسعار الحبوب بنسبة 2.8 في المئة مدفوعاً بتوقعات إنتاج محصول كبير جداً من الذرة في الولايات المتحدة الأميركية، ما ساهم في خفض أسعار الصادرات.

كما انخفضت الأسعار الدولية للأرز والقمح خلال الشهر، ويعزى الانخفاض في أسعار القمح في المقام الأول إلى المبيعات القوية المستمرة والشحنات من الاتحاد الروسي.

وسجّل مؤشر أسعار الخضروات انخفاضه للشهر الثامن على التوالي، وتراجع بنسبة 2.3 في المئة إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات. وسجلت أسعار زيت النخيل أكبر انخفاض، إذ أثرت المخزونات الكبيرة في البلدان المصدرة الرئيسية على الأسعار، التي تقل الآن بنسبة 25 في المئة عن مستواها قبل عام.

وواصل مؤشر أسعار الألبان اتجاهه الهبوطي وانخفض بنسبة 2.4 في المئة في أيلول الماضي، في حين انخفض مؤشر أسعار اللحوم بشكل بسيط عن قيمته المعدلة خلال آب.

وتراجع مؤشر أسعار السكر بنسبة 21 في المئة عن المستوى المسجل في أيلول من عام 2017، بينما ارتفع بنسبة 2.6 في المئة مقارنة بآب الماضي.

وتشير عمليات الحصاد المستمرة في البرازيل، أكبر منتج ومصدر للسكر في العالم، إلى أن ظروف الجفاف كان لها تأثير سلبي على غلة محاصيل قصب السكر. كما أدى تدني مستوى الأمطار الموسمية الهاطلة في الهند وإندونيسيا إلى زيادة أسعار السكر العالمية.

كما رفعت فاو في موجزها الخاص بإمدادات الحبوب والطلب عليها، من توقعاتها للإنتاج العالمي من الحبوب لهذه السنة إلى مستوى 2.591 بليون طن، أي أقل بنسبة 2.4 في المئة عن الرقم القياسي المسجل في عام 2017.

ومن المتوقع أن يؤدي تدني مستوى هطول الأمطار في أستراليا وكندا إلى انخفاض غلال القمح، وهو ما يتوقع أن يعوضه ارتفاع الإنتاج في الجزائر والاتحاد الروسي.