مقتل سبعة جنود أتراك بتفجير

قوات تركية. (أرشيفية - ا ف ب)
أنقرة - رويترز، أ ف ب |

قُتل 7 جنود أتراك وجُرح 3 آخرون، بتفجير عبوة ناسفة استهدفت ناقلة جند على طريق في إقليم بطمان، جنوب شرقي البلاد.


ونسبت وكالة «الأناضول» الرسمية للأنباء العملية إلى «إرهابيين من حزب العمال الكردستاني»، فيما ذكر مكتب حاكم الإقليم، أن «مسلحين من حزب العمال الكردستاني فجروا عبوة ناسفة أثناء مرور قافلة عسكرية في منطقة جرجوس»، مشيراً إلى إطلاق الجيش عملية واسعة للقبض عليهم.

ودان نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي الحادث، مؤكداً أن «السلطات التركية سترد بالمثل على الإرهابيين وداعميهم داخل البلاد وخارجها».

في المقابل، أعلن الجيش التركي مقتل 13 مسلحاً من «الكردستاني»، في غارات جوية شنها أخيراً على منطقتَي أفاسين- باسيان وزاب، شمال العراق، وفي إقليم سيرت جنوب شرقي تركيا.

على صعيد آخر، أكد ناطق باسم الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، استدعاء الشرطة إلى مقر غولن في بنسلفانيا، بعد إطلاق مرافق لغولن النار تحذيراً على مشبوه مسلح حاول دخول المكان، مشيراً إلى فرار الجاني، ومؤكداً عدم وقوع إصابات. وأضاف أن غولن الذي كان في المقر، طلب «إبلاغ السلطات، وتعاون الجميع في شكل كامل مع التحقيق، لمعرفة حقيقة ما حدث».

معلوم أن أنقرة تتهم غولن بتدبير محاولة انقلاب فاشلة في تموز (يوليو) 2016، شنت إثرها حملة «تطهير» أسفرت عن اعتقال 160 ألف شخص وعزل العدد ذاته تقريباً، وُجِهت اتهامات رسمياً إلى أكثر من 50 ألفاً منهم، محتجزين في انتظار محاكمتهم.