جابر: نتمسك بالشرعية الدولية وتطبيق القرار 1701

الوفد النيابي مع قائد «يونيفيل» (الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - «الحياة» |

أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين النائب ياسين جابر «ان لبنان دولة مستقلة لم تعتد يوماً على أحد، وأن لبنان متمسك بالشرعية الدولية وبموقفه الواضح بالتمسك بعملية السلام وتطبيق القرار الدولي 1701».


كلام جابر جاء خلال جولة قام بها وفد لجنة شؤون الخارجية والمغتربين ضم الى جابر النواب: علي بزي، إبراهيم الموسوي، إبراهيم عازار، فؤاد مخزومي، جورج عقيص، قاسم هاشم وأغوب دمرجيان.

استهل الوفد جولته بزيارة ثكنة بنوا بركات العسكرية في صور حيث كان في استقباله قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن روبير العلم ونائبه العميد عباس زمط وكبار ضباط الجيش. وعقد لقاء مغلق في مركز ادارة الأزمات استمع خلاله لشرح عن الوضع في الجنوب والتنسيق مع «يونيفيل»، بعدها قال جابر: «نرغب دائماً في أن يكون التعاون بين الجيش اللبناني ويونيفيل»، مشدداً على «دور الجيش اللبناني الذي حقق نجاحاً كبيراً في تحقيق الأمن في المنطقة».

وأضاف: «لبنان ليس لديه اي شيء فهو ضحية للاستعراض الذي قام به رئيس وزراء اسرائيل في الأمم المتحدة»، مؤكداً انها «ادعاءات كاذبة فإسرائيل تحاول دائماً تهديد لبنان وإرباك الأوضاع فيه، وخير دليل على ذلك ما تقوم به من انتهاكات جوية وبرية وبحرية لأراضينا». وقال: «إن الرد كان واضحاً من خلال مبادرة وزير الخارجية جبران باسيل ودعوته للسفراء العرب والأجانب الى الأماكن التي ادعت اسرائيل وحود أسلحة فيها»، مشيراً إلى «أن تلك الزيارة كانت رداً مناسباً وواضحاً في فضح الأكاذيب الإسرائيلة حتى وصل فيها الأمر الى ادعاءها ان لبنان يمتلك اسلحة نووية».

وتابع: «على رغم الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة يقوم لبنان دائماً بتوجيه الاعتراض الى الأمم المتحدة لكن اسرائيل لا تستجيب أي قرار دولي، إن لبنان دولة مسالمة ليست لديها نية الاعتداء على احد، ولا داعي للخوف الا اننا تعودنا على الغدر الإسرائيلي ولا يمكن للعدو القيام بأي اعتداء وأعتقد ان الأمر مستبعد إلا ان اسرائيل غدارة ودولة عدوانية».

وأشار رداً على سؤال إلى «أن هناك 13 نقطة مختلف عليها في مزارع شبعا والغجر ونحن نطالب بتطبيق القرار الدولي 1701 بحذافيره وأن تتحول الاعتداءات الإسرائيلية الى وقف إطلاق نار دائم، لبنان يريد فقط الحفاظ على حدوده الدولية وحمايتها، وإن لبنان لم يبادر يوماً إلى أي عدوان، فهو احتل لمرات من قبل العدو الإسرائيلي».

بعدها انتقل الوفد إلى المقر العام لـ «يونيفيل» في الناقورة والتقى قائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول وكبار الضباط الدوليين. واستمع الوفد من دل كول لشرح مفصل عن دور ومهمات يونفيل في عملية السلام في الجنوب وتطبيق القرار 1701». وأعرب جابر عن «تقديره جهود يونيفيل في عملية السلام والتمسك بوجودهم لأن هناك من يشكك في هذا الوجود». وقال: «نرغب في ان يكون هناك دائماً تعاون بين الجيش اللبناني والأمم المتحدة وهذه الزيارة هي أولى أشكال التعاون».

عقوبات أميركية على لبناني و7 شركات

الى ذلك، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على اللبناني محمد عبدالله الأمين وعلى 7 شركات لبنانية تقول إنها تقدم الدعم المادي واللوجيستي لـ «حزب الله». ووفق بيان الخزانة الأميركية، فإن الأمين «يقدم الدعم المادي لحزب الله من خلال أدهم حسين طباجة». والأمين هو نجل السياسي الوزير السابق وعضو حزب «البعث» عبدالله الأمين.

وقال وكيل وزارة المالية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر: «ينبغي أن يكون عملنا بمثابة تحذير بأننا سنفرض عقوبات على أي شخص يشارك في علاقات تجارية مع الأمين أو شبكات دعم أخرى لحزب الله». واتخذت الخزانة الأميركية المزيد من الإجراءات ضد حزب الله هذا العام أكثر من أي وقت مضى، ونحن ملتزمون تماماً إغلاق هذه الشبكة الإرهابية».

والشركات التي طاولتها العقوبات هي:

- LEBANON-BASED COMPANIES SIERRA GAS S.A.L. OFFSHORE

- LAMA FOODS S.A.R.L

- LAMA FOODS INTERNATIONAL OFFSHORE S.A.L

- IMPULSE S.A.R.L

- IMPULSE INTERNATIONAL S.A.L. OFFSHORE

- M. MARINE S.A.L. OFFSHORE

- THAINGUI S.A.L. OFFSHORE