«فورد» تخفض عدد موظفيها

(أ ف ب)
واشنطن – أ ف ب – |

أكدت شركة «فورد» الأميركية لصناعة السيارات التي سبق وأعلنت في نهاية تموز (يوليو) الماضي، عن إعادة هيكلة واسعة، أنها ستخفض عدد موظفيها، من دون أن تحدد بدقة العدد.


وأضافت الشركة في إعلان مكتوب ورد على «فرانس برس» مساء أول من أمس: «نحن في بداية إعادة تنظيم العمالة لدينا على المستوى العالمي لدعم أهداف استراتيجية للمؤسسة، وإيجاد مناخ عمل أكثر حيوية وتلاؤماً مع نشاط» الشركة.

ولفت إلى أن «إعادة الهيكلة ستترجم بخفض الأعداد تدريجياً وسيكون الأمر رهن الوضع الجغرافي والفريق»، موضحاً أنه سيتم تقديم «المزيد من التفاصيل».

وكانت شركة «فورد» أعلنت في 25 تموز أنها ستنفذ عملية إعادة هيكلة واسعة، يُفترض أن تُترجم بتكلفة تبلغ 11 بليون دولار في حساباتها في غضون ثلاث إلى خمس سنوات.

لكنها لم توضح حينها أن ذلك سيترجم إلى إلغاء وظائف أو غلق مصانع.

واكتفت حينها بالإشارة إلى أنها تنوي مراجعة تصميم بعض طرازاتها وإعادة توجيه سيولتها إلى الأقسام الأكثر مردودية وإعادة النظر في بعض الشراكات الإستراتيجية. وفي نهاية نيسان (أبريل) الماضي، قررت الشركة التوقف عن الاستثمار في السيارات العائلية الصغيرة في أميركا الشمالية بسبب هيمنة السيارات الكبيرة على المنطقة.

وفي آسيا وتحديداً الصين، لم تراجع الشركة موازنتها منذ أمد بعيد، في حين تشكو في أوروبا من نقص انتاجية وكفاءة كلفاها خسائر في المنطقتين في الفصل الثاني من السنة.

وأشارت الشركة في 26 أيلول (سبتمبر) أن الرسوم على الصلب والألومنيوم التي فرضها دونالد ترامب على الشركاء التجاريين للولايات المتحدة، كلفتها خسارة بليون دولار من الأرباح.