«طالبان» تدمّر جسوراً لاحتلال إقليم أفغاني

مسلحون من حركة «طالبان». (أرشيفية)
كابول - رويترز - |

دمّر مسلحون من حركة «طالبان» جسوراً قرب مدينة غزنة وسط أفغانستان أمس، ما أدى إلى إغلاق الطريق السريع الرئيس بين العاصمة كابول وجنوب البلاد.


وذكر مسؤولون أن اشتباكات وقعت بين جنود أفغان ومسلحين للحركة يحاولون السيطرة على أجزاء من إقليم غزنة، بعد نحو شهرين على نجاح قوات أفغانية، مدعومة من واشنطن، في طردهم من عاصمة الإقليم.

وقال ناطق باسم حاكم غزنة إن الجيش الأفغاني أرسل مروحيات لمنع المسلحين من الوصول إلى مركز المدينة، مؤكداً جاهزية القوات «لمنع سقوط الإقليم مجدداً في أيدي طالبان». وتابع أن 5 مسلحين قُتلوا وهم يزرعون قنابل على 3 جسور على طريق كابول- قندهار.

وقال سكان في منطقة قره باغ التي تبعد 55 كيلومتراً إلى الجنوب من المدينة، إن المسلحين أقاموا حواجز ومنعوا السيارات من المرور في مناطق سكنية.

ويُعدّ الهجوم على غزنة بمثابة عرض قوة لـ «طالبان»، ويبرز هشاشة الوضع الأمني، قبل أسبوعين من الانتخابات النيابية التي أُلغيت في الإقليم، بعدما سيطرت الحركة على عاصمته في آب (أغسطس) الماضي لخمسة أيام، قبل إخراجها إثر معارك أوقعت مئات من القتلى.