مقتل مرشح للانتخابات الأفغانية

(رويترز)
إسلام آباد، كابول - أ ب، رويترز - |

قُتل 8 أشخاص، بينهم مرشح للانتخابات النيابية، بتفجير انتحاري في إقليم هلمند جنوب أفغانستان. يأتي ذلك فيما يجري الموفد الأميركي زلماي خليل زاد محادثات في إسلام آباد، محاولاً بدء محادثات مع حركة «طالبان» لإنهاء النزاع في أفغانستان.


وأعلن ناطق باسم حاكم هلمند مقتل المرشح صالح محمد أتشيكزاي و7 آخرين، وجرح 11 بالتفجير الذي استهدف تجمّعاً انتخابياً في لشكركاه، عاصمة الإقليم المحاذي لباكستان.

وشددت «طالبان» هجماتها على أقاليم استراتيجية، قبل الانتخابات النيابية المرتقبة في 20 الشهر الجاري، وحضّت الأفغان على مقاطعة التصويت، مطالبة بانسحاب القوات الأجنبية لإنهاء النزاع.

إلى ذلك، قُتل 12 وجُرح 10 آخرون من قوات الأمن الأفغانية، في هجوم شنّته الحركة على إقليم جاوزجان الشمالي. وقال قائد الشرطة في المنطقة إن الهجوم حصل في منطقة كوش طيبا، خلال محاولة فاشلة للسيطرة عليها، مضيفاً أن 30 من مسلّحي «طالبان» قتلوا وجُرح 19 آخرون.

في كابول، أجرى خليل زاد محادثات مع وزيرة الخارجية الباكستانية تهمينه جنجوعه، في حضور مسؤولين أمنيين ودفاعيين وديبلوماسيين من البلدين. وكانت لخليل زاد علاقة مضطربة مع باكستان، إذ اتهمها بدعم «طالبان»، مطالباً الولايات المتحدة بإعلانها دولة إرهابية.