سرطان الثدي ليس دائماً خبيثاً وقاتلاً

العيادات لمتنقلة للفحص من سرطان الثدي. (حساب جمعية السرطان - تويتر)
بيروت - جولي صليبا |

من قال إن سرطان الثدي يكون دوماً خبيثاً وقاتلاً؟ فثمة سرطان ثدي حميد يمكن الشفاء منه بسهولة. سرطان الثدي الحميد عبارة عن أورام تصيب الغدد المسؤولة عن إنتاج الحليب، وتصاب به نسبة كبيرة من النساء، علماً أنه الأكثر انتشاراً في الوقت الحاضر مقارنة مع غيره من الأمراض.


سرطان الثدي الحميد لا يشكّل خطورة على الإنسان مقارنة مع سرطان الثدي الخبيث، ويحدث لأسباب عدة: تكون التكتلات الليفية في الثدي، الإصابة بالأكياس أو الخراجات لا سيما في الفترة التي تسبق انقطاع الدورة الشهرية، العوامل الوراثية والاضطرابات الهرمونية، حدوث التهابات في الثدي نتيجة عدوى معينة، ويزداد هذا الخطر عند النساء المدخنات، إضافة إلى التعرض للمواد الكيميائية المشعة.

أما أبرز أعراض سرطان الثدي الحميد فهي: تغير ملحوظ في حجم الثدي وشكله، ظهور أورام وكتل في منطقة الذراع وتحت الإبطين، ظهور التجاعيد وتغير لون جلد الثدي ليصبح مائلاً إلى الاحمرار، حدوث زيادة ملحوظة في سماكة الثدي، وكذلك تغيرات ملحوظة في حجم الحلمة وشكلها ولونها.

وكانت مجلة «لها» أعلنت بداية تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، شراكتها مع مبادرة «القافلة الوردية» (Pink Caravan)، التي تنظّمها «جمعية أصدقاء مرضى السرطان» في الإمارات العربية المتحدة (FOCP)، من أجل رفع مستوى التوعية المجتمعية النسائية حول مخاطر مرض سرطان الثدي، وحثّ النساء على الكشف المبكر.



#غردي_وردي

pinkforward#

lahamagonline@

thepinkcaravan@