«تفاؤل» صيني بإنهاء التوترات التجارية

(روسيا اليوم)
نوسا داو (إندونيسيا) - رويترز |

أعرب مسؤول في وزارة المال الصينية أمس، عن شعوره «بقدر أكبر من التفاؤل» حيال إمكان كسر الجمود في المحادثات التجارية مع واشنطن، قائلاً إن الجانبين متكاملان اقتصادياً على نحو كبير يتعذر معه السماح بعواقب الإجراءات المتبادلة بين الطرفين.


وتسبب تصاعد حرب الرسوم بين أكبر اقتصادين في العالم في توتر الأسواق العالمية، وأثار حالة من الضبابية في شأن نمو الاقتصاد العالمي.

ورفضت الصين التي أغضبتها أحدث رسوم تفرضها الولايات المتحدة على سلع صينية بقيمة 200 بليون دولار، دعوة واشنطن الشهر الماضي لجولة أخرى من المحادثات التجارية، وحضت الولايات المتحدة على إظهار «حسن النية» أولاً عبر التخلي عن التهديد بفرض رسوم.

وقال تشو شاينغ وو المستشار بإدارة العلاقات الدولية في وزارة المال، لوكالة «رويترز» على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في بالي، إن «الكرة في ملعبهم. لكنني شخصياً أكثر تفاؤلاً بقليل».

وأضاف أن «المحادثات مستمرة عبر قنوات شتى. إلغاء (محادثات التجارية الرسمية) لا يمس سوى إحداها فقط». لكنه لم يذكر تفاصيل، وأضاف أنه غير متأكد من موعد عقد المفاوضات الرسمية المقبلة.

وجدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أول من أمس، تهديده بفرض رسوم على واردات صينية إضافية بقيمة 267 بليون دولار، إذا ردت بكين على رسوم وإجراءات أخرى فرضتها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة.

وأضاف ترامب الذي كان يتحدث إلى الصحافيين في المكتب البيضاوي، أن الصين ليست مستعدة للتوصل إلى اتفاق في شأن التجارة.