لندن لدفع الحوار بين الخرطوم والمعارضة

الصادق المهدي
الخرطوم - النور أحمد النور |

أعلن الموفد البريطاني إلى السودان كريستوفر تروت، أن بلاده ترغب في حوار سياسي بين الحكومة السودانية والمعارضة في إطار «خريطة الطريق» الأفريقية للمصالحة والسلام، مشيراً إلى أن لندن ستقوم بدور فاعل في دعم الحوار وإنعاشه لتحقيق نتائج إيجابية لدعم الاستقرار.


وطرح رئيس فريق الوساطة الأفريقية ثابو مبيكي على تحالف «قوى نداء السودان» بزعامة الصادق المهدي أخيراً حزمة مقترحات لإحياء عملية السلام في السودان، بينها إدخال تعديلات على «خريطة الطريق» الموقعة قبل أكثر من عامين، مع خوض الانتخابات المقررة في 2020، والمشاركة في صوغ دستور جديد للبلاد.

لكن «التحالف» قابل هذه المقترحات بالرفض الشديد، واعتبرها خروجاً على بنود الخريطة التي دعت إلى اجتماع تحضيري يهيئ المناخ لحوار شامل والقبول بنتائج الحوار الوطني الذي نظمته حكومة الخرطوم، كما رأى في المقترحات تبنياً كاملاً لرؤية الحكومة السودانية.

وأجرى تروت محادثات في الخرطوم أمس مع مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم ركزت على إنعاش الحوار بين الحكومة والمعارضة والسلام في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وحض مبيكي أطراف «قوى نداء السودان» على استئناف المفاوضات الخاصة بوقف العدائيات وعلى إجراء مفاوضات مع الحكومة حول الدستور والاستعداد لخوض الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في العام 2020.

من جهة أخرى، أعلنت مفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج، عن إقرار فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية الخاصة بدارفور وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1591، بأن عملية جمع السلاح التي انتظمت في البلاد أدت إلى تحسن الأوضاع الأمنية في إقليم دارفور.