«سويوز» تهبط اضطرارياً بعد خلل في صاروخ الدفع

رائدا الفضاء بعد عودتهما (أ ب)
موسكو - رويترز |

أدى خلل أصاب أحد صواريخ الدفع في مركبة «سويوز»، خلال انطلاقها إلى محطة الفضاء الدولية، إلى هبوطها اضطرارياً في قازاخستان، وعلى متنها رائدا الفضاء الروسي أليكسي أوفتشينين والأميركي نيك هيغ.


وذكرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ووكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس) أن رائدَي الفضاء هبطا من دون أن يصابا بأذى، إذ سارعت فرق الإنقاذ إلى تحديد مكانهما في الصحراء وتواصلت معهما فوراً، وأكدت أن حالهما لا تستدعي علاجاً طبياً.

وأفادت وكالة «تاس» الروسية للأنباء بأن موسكو جمدت فوراً كل الرحلات الفضائية التي تحمل على متنها رواداً، فيما أعلن رئيس وكالة الفضاء الروسية أنه أمر بتشكيل لجنة حكومية للتحقيق في الحادث. واشارت إلى أن الكبسولة التي تقل رائدَي الفضاء انطلقت من مركز «بايكونور» الفضائي في قازاخستان، الذي يعود إلى الحقبة السوفياتية، ثم انفصلت عن صاروخ الدفع بعد إصابته بعطل، وقامت بهبوط حاد ساعدت مظلات على تخفيف سرعته.

وأظهرت صور من داخل المركبة الرائدين وقت حدوث الخلل، فاقدَين السيطرة على حركة أيديهما وأرجلهما. كما نشرت وكالة الفضاء الروسية لاحقاً صوراً لهما أثناء خضوعهما لفحوصات طبية، ظهرا فيها مبتسمين.

ويُعتبر الحادث انتكاسة أخرى لبرنامج الفضاء الروسي، إذ تم في آب (أغسطس) الماضي اكتشاف ثقب في كبسولة «سويوز» بعد التحامها بمحطة الفضاء الدولية، أدى إلى خلل لفترة وجيزة في مستويات الضغط، وأفيد يومها بأن الثقب قد يكون «عملاً تخريبياً». وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، فُقد الاتصال بالقمر الصناعي «ميتيور أم» المخصص لرصد أحوال الطقس وقياسها، بعد إطلاقه من قاعدة «فوستوشني» الجديدة أقصى شرق البلاد.