الساعة الذكية «الأسطورة» بطلة روايات «مزعومة»

ساعة "أبل" (الموقع الرسمي)
الدمام - منيرة الهديب |

بددت معلومات وحقائق تقنية صحة المزاعم الإعلامية عن تسجيلات ساعة الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي فُقد أثره بعد خروجه من قنصلية المملكة في إسطنبول، إذ أكدت معلومات لخبراء تقنيين عدم صحة تلك التسريبات التي زعمت تسجيل ساعة «آبل ووتش» التي كان يرتديها خاشقجي مقاطع صوتية للحظات التحقيق معه وتعذيبه وقتله داخل القنصلية السعودية، وإرسالها إلى هاتفه الجوال الذي كان في حوزة من قيل إنها خطيبته.


وأكد الخبير في مجال التقنية عبدالعزيز الحمادي عدم توافر خدمة البيانات الخلوية في ساعات Apple watch 3 في تركيا، ما ينفي تقنياً صحة الروايات المزعومة عن تسجيل ساعة الكاتب السعودي الذكية لحظات وجوده داخل القنصلية في إسطنبول، والسيناريو المزعوم لتفاصيل مقتله واختفائه.

وشدد الحمادي على عدم إمكانية وجود تسجيلات كما ذكرت الروايات المزعومة، عازياً ذلك إلى عدم وجود تلك الميزات في الساعة الرقمية. وقال الحمادي لـ«الحياة»: «ذكرت تقارير إعلامية أن خاشقجي يرتدي ساعة من نوع Apple Watch 3، وزعمت أن الساعة سجلت وقائع حدثت له، إلا أن تلك التحليلات والتصريحات عارية من الصحة، بسبب عدم احتواء الساعة على عدد كبير من المزايا المذكورة». وأضاف أن من المزايا المذكورة في تلك الروايات إمكانية تسجيل الصوت عن بُعد وبصمة الإصبع، وهذا النوع من التقنيات حتى ينقل المعلومات إلى جهاز «آيفون» في الطرف الآخر لا بد أن يكون في نطاق قصير، وهو ما لم يتوافر في هذه الساعة، إضافة إلى أن خدمة البيانات الخلوية في هذه الساعات غير متوافرة في تركيا، لذلك من المحال أن تنقل هذه الساعة أي بيانات أو معلومات.