العثور على جثث تسعة متسلقين في نيبال

(أ ف ب)
كاتماندو - أ ف ب - |

بدأت فرق الإغاثة انتشال جثث تسعة متسلقين قتلوا على جبل غورجا في نيبال في عاصفة ثلجية قوية أتت على مخيمهم، في حادث اعتبر من أسوأ الحوادث التي وقعت في جبال هملايا في السنوات الأخيرة.


وأنزلت مروحية أربعة مرشدين جبليين في المخيم حيث كانت مجموعة من متسلقين كوريين جنوبيين ومرشدين نيباليين أقامت مخيماً. وقتل جميع أعضاء الفريق بعدما هبت عاصفة هوجاء أدت إلى تبعثر الجثث على مساحة 500 متر.

وقال الطيار سيدارتا غورونغ الذي ينسق عمليات سحب الجثث: «عثرنا على الجثث التسع». وكانت رياح عاتية عرقلت جهود الوصول إلى المنطقة النائية على جبل دولاغيري في منطقة أنابورنا النيبالية. وتمكن غورونغ من الوصول أخيراً إلى المنطقة التي قال إنها تعاني من دمار كامل. وأوضح دان ريتشاردز من مجموعة «غلوبال ريسكيو» للإغاثة ومقرها في الولايات المتحدة والتي تساعد في جهود انتشال الجثث: «يبدو المخيم كأن قنبلة انفجرت فيه».

وكان المتسلقون الكوريون الجنوبيون ومرشدوهم النيباليون عند سفح هذه القمة البالغ ارتفاعها 7193 متراً، في انتظار تحسن الظروف المناخية لمتابعة التسلق. ويعدّ هذا الحادث الأخطر منذ انهيار ثلجي أعقب هزة أرضية أودى بحياة 18 شخصاً على سفوح جبل «إيفرست» عام 2015. وكان 16 مرشداً لقوا حتفهم العام السابق في «إيفرست» بسبب انهيار ثلجي.