قصائد

قلم (الحياة)
إسراء النمر |

1- كلما مشوا تقع رؤوسهم

حين أعود إلى البيت

أستحم مباشرة؛

لأتخلص من هؤلاء الذين علقوا بجسدي

هؤلاء الذين اصطدمت أكتفاهم بكتفي

الذين دهسوا قلبي من دون قصد

الذين لم أنظر إليهم ولم ينظروا إليَّ

الذين بلا ذراعين أو ساقين

الذين يضحكون بلا سبب

والذين يبكون لأن رؤوسهم

كلما مشوا تقع منهم

الذين يقفون في الشرفات منتظرين شيئاً

لن يأتي

2-شقٌ طويل

في وســـط صــدري يوجد شقٌ طويلٌ

شقٌ مفتوحٌ كأنه حفرةٌ أو هاوية

أداريه دائماً بجلدٍ شفافٍ

جلبتُه من سوقٍ شعبي

كلما مرَّ أحدٌ مِن أمام هذا الشق

وقع فيه

حتى صار صدري ممتلئاً

بالعابرين والشحاذين والتائهين

والذين يعرفون أيضاً طريقَهم

ما يُخيفني ليس أن صدري

لم يعد به مكانٌ لمزيدٍ منهم

ما يُخيفني هو أن يفكر أحدُهم

أن يطل برأســه كي يرى رقم الباص

الذي أنتظره

3- عينٌ زرقاء وأخرى رمادية

كان الجميع يتأملون وجهي

يتأملون التجاعيد

التي شقت طريقها فيه

ويقولون في سرهم:

كيف حدث هذا لفتاة

في الحَـــاجة والـــعشرين من عمرها

كانوا يتأملون أنفي الصغير

الصغير بشكل مبالغ فيه

أنفي في حجم الزيتونة

كانوا يتأملون أيضاً عينيّ

ليس لجمالهما

- فأنا لا شي فيّ جميل -

ولكن لغرابتهما

لي عين زرقاء وأخرى رمادية

أذكر أن طفلاً حيــــن رآني للمرة الأولى

وضــع يديه على فـــمه ليكتم ضحكةً

أو شهقةً ربما

هذا الطفلُ كان أنا

وكان الجميع أيضاً أنا