قمة «السامبا» و «التانغو» على الأراضي السعودية

البرازيل فازت على الأرجنتين 36 مرة مقابل 37 خسارة. (رويترز)
القاهرة – محمد فتحي |

يلتقي المنتخب البرازيلي لكرة القدم نظيره الأرجنتيني اليوم (الثلثاء) على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المُشعة» في جدة في ختام البطولة الرباعية الودية «سوبر كلاسيكو» التي تنظمها السعودية منذ 11 الجاري وشارك فيها أيضا المنتخبان السعودي والعراقي، وتحظى المباراة بأهمية كبرى لدى الجماهير السعودية لشعبية المنتخبين الكبيرين، إذ نفدت تذاكر المباراة باكراً.


ويسعى نجوم منتخب «السامبا» إلى الظهور بمستوى فني أفضل في مباراة اليوم بعد حملة الانتقادات التي طالتهم من وسائل إعلام دولية وبرازيلية إثر الأداء المتواضع أمام المنتخب السعودي في مباراته الأولى بالبطولة التي انتهت بفوزه بصعوبة بهدفين من دون مقابل، ويأمل المدير الفني للمنتخب البرازيلي تيتي إلى الفوز لاستعادة الثقة خصوصا أنه سيأتي أمام منتخب كبير يعد الغريم التقليدي لمنتخب بلاده على زعامة الكرة في أميركا الجنوبية.

ويعول تيتي على إيديرسون مورايش في حراسة المرمى، وأليكس ساندرو وبابلو كوستا وماركينيوس وفابينيو في الدفاع، وكاسيميرو وفريد وريناتو أوغوستو وفيليبي كوتينيو في الوسط، ونيمار وغابرييل خيسوس في الهجوم.

ويغيب الأداء المميز عن منتخب البرازيل منذ فترة وهو ما ظهر في كأس العالم الأخيرة التي ودعها من الدور ربع النهائي أمام المنتخب البلجيكي، علما أنه فاز في مباراتين وديتين بعد المونديال على الولايات المتحدة (2- صفر) وعلى السلفادور (5- صفر).

من جهته، يسعى المنتخب الأرجنتيني إلى تحقيق الفوز الثاني بالبطولة بعد فوزه الكبير في المباراة الأولى على نظيره العراقي (4- صفر)، ويغيب عن صفوف «راقصي التانغو» نجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي الذي يخضع للراحة من المواجهات الدولية منذ كأس العالم الأخيرة في روسيا، فيما لم يستدع المدير الفني ليونيل سكالوني لاعب ميلان الإيطالي غونزالو هيغواين.

يذكر أن منتخبي البرازيل والأرجنتين التقيا في 98 مباراة رسمية وفاز الأول في 36 مباراة والثاني في 37 وتعادلا في 25. وكان اللقاء الأخير الذي جمعها في التاسع من حزيران (يونيو) 2017 على ملعب ملبورون في استراليا وانتهى بفوز المنتخب الأرجنتيني بهدف من دون مقابل.