خادم الحرمين يؤكد التعاون السعودي - التركي المشترك في قضية اختفاء خاشقجي

الرياض - «الحياة» |

إسطنبول - أ ف ب - قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن «عناصر مارقة قد تكون قتلت الصحافي السعودي جمال خاشقجي»، معلناً في الوقت ذاته توجّه وزير خارجيته مايك بومبيو إلى الرياض.


وبعد مكالمة هاتفية مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، صرح ترامب من حدائق البيت الأبيض، قائلاً: «لا أريد التكهن بمكان جمال خاشقجي، إلا أنه بدا لي أن الأمر قد يكون حصل على أيدي عناصر غير منضبطين. من يعلم؟».

وأكد ترامب أن وزير الخارجية الأميركي في طريقه إلى الرياض لبحث قضية اختفاء خاشقجي الذي لا يزال مفقوداً.

وكتب ترامب على تويتر: «تحدثت للتو إلى ملك السعودية، الذي قال إنه يجهل تماماً ما يمكن أن يكون قد حصل مع مواطننا السعودي».

ونقل عن الملك سلمان أن السعوديين «يعملون في شكل وثيق مع تركيا» لكشف ملابسات القضية.

وكان الرئيس الأميركي «أثنى» خلال الاتصال الهاتفي مع خادم الحرمين «على سير التعاون السعودي التركي المشترك في التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي».

وذكرت شبكة «بلومبيرغ» وقناة سي إن إن الملك سلمان أصدر أمراً للنائب العام بفتح تحقيق داخلي في قضية اختفاء خاشقجي، علماً أنه لم يصدر ما يؤكد ذلك رسمياً، في الوقت الذي استعد فيه فريق تركي - سعودي مشترك لتفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول.

وبدأت الشرطة التركية أمس (الاثنين) تفتيش مقر القنصلية السعودية في إسطنبول بحسب مراسلة «فرانس برس» في المكان.

الملك يترأس مجلس «الدارة»

ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض، أمس (الاثنين)، الاجتماع الـ49 لمجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز.

وأصدر المجلس عدداً من القرارات المتعلقة بأعمال دارة الملك عبدالعزيز وأنشطتها ومنها إقرار تطوير جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ الجزيرة العربية بعد انتهاء دورتها السابعة وذلك لمواكبة الأهداف التي أنشئت الجائزة لتحقيقها واستثمار ما حققته من نجاح وتأثير في العمل التاريخي الوطني.

كما أقر المجلس الخطوات المستقبلية الخاصة بإنشاء المركز الوطني للعرضة السعودية في الدارة، وتنشيطا لموقع مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالمربع ولأهميته الوطنية أقر المجلس تشكيل لجنة من عدد من الجهات لتنفيذ برامج وفعاليات على مدى العام.

وأقر المجلس عددا من البرامج والمبادرات التي تقوم بها الدارة لخدمة التاريخ الوطني.

كما صادق المجلس خلال اجتماعه على الحساب الختامي للعام المالي 1438-1439.

وعقب الاجتماع تسلم خادم الحرمين الشريفين جائزة الشارقة الدولية للتراث في حقل أفضل الممارسات لصون التراث الثقافي التي حصلت عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني من معهد الشارقة للتراث بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتشرف بتقديمها الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

خادم الحرمين يرعى افتتاح الجنادرية

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفلة انطلاق المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) يوم الاثنين 31 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وستكون دولة إندونيسيا ضيف شرف المهرجان لهذه الدورة.

ورفع وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين على هذه الرعاية السنوية الكريمة، وعدّها مصدر فخر واعتزاز لمنسوبي وزارة الحرس الوطني ولجميع العاملين بالمهرجان والمشاركين فيه كافة.

وثمّن المتابعة الكريمة والدائمة منه للمهرجان منذ انطلاقته، والدعم الكبير لمسيرة الثقافة والتراث والإبداع في المملكة.

ونوّه بالدعم الكبير والاهتمام المتواصل الذي يحظى به المهرجان من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حتى بات ضمن أهم المكتسبات الوطنية في هذا العهد الزاهر.

وأوضح وزير الحرس الوطني أن مهرجان هذا العام يتضمن الكثير من الفعاليات، ويتضمن برنامجه الثقافي محاضرات وندوات وأمسيات وأنشطة ثقافية متعددة في شتى الجوانب الإبداعية، وسيقدم للزوار في مقر المهرجان بالجنادرية فعاليات تراثية منوعة، وأخرى تبرز الوجه الحضاري للمملكة، والتقدم الذي تشهده في مختلف المجالات، إضافة لما سيعرض في أجنحة ومقرات إمارات المناطق ومؤسسات القطاع الحكومي والقطاع الخاص.