السجن 24 سنة لأميركي أحرق مسجداً في تكساس

ارشيفية
واشنطن - أ ف ب |

حكم القضاء الأميركي على مارك بيريز (26 سنة) بالسجن لأكثر من 24 سنة، لإدانته بإحراق مسجد في تكساس في كانون الثاني (يناير) 2017.


وكانت هيئة محلفين أدانت في تموز (يوليو) الماضي، بارتكاب جريمة مشددة ذات دوافع عنصرية، لإحراقه مسجداً في مدينة فيكتوريا بجنوب تكساس.

وذكر شهود أن المدان أخذ ولاعة لإشعال أوراق داخل «مركز فيكتوريا الإسلامي»، وأحرق المسجد لأنه كان يريد «توجيه رسالة». وأضافوا أنه غالباً ما كان يتلفظ بشتائم معادية للإسلام. وقال عميل في مكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) إن «الإدانة تثبت أنه لن يتم السماح بجرائم الكراهية العرقية». وصرح مساعد وزير العدل بالوكالة جون غور أن «من حق الجميع في هذا البلد أن يمارسوا ديانتهم بحرية تامة من غير أن يخشوا العنف». وأضاف «هذا المتهم أرهب الطائفة المسلمة في فيكتوريا».

وذكرت وزارة العدل أن بيريز عندما علم أنه تم جمع أموال لإعادة بناء المسجد، قال لأحد الشهود إنه سيحرقه من جديد إذا ما أعيد بناؤه. وأثار إحراق المسجد موجة تضامن دولي، وجرت حملة جمعت أكثر من مليون دولار لإعادة بنائه، قدمها مانحون من أكثر من تسعين دولة. وأعاد المسجد فتح أبوابه في أيلول (سبتمبر) الماضي.