110 آلاف تسمّموا بتلوّث مياه البصرة

يجمعان السمك النافق نتيجة تلوث المياه شمال البصرة (أ ف ب)
بغداد - «الحياة» |

كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في محافظة البصرة أمس، ارتفاع عدد المصابين بالتسمم نتيجة تلوث مياه الشرب إلى 110 آلاف حالة، سجلتها المستشفيات الحكومية في المحافظة.


وفي سياق آخر، ما زال تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة عادل عبد المهدي يراوح مكانه، على رغم ترجيح كتل في البرلمان العراقي إعلانها مطلع الأسبوع المقبل، في ظل توقّعات بأن تكون التشكيلة غير مكتملة بسبب خلافات على توزيع الحصص والحقائب السيادية.

وقال عضو «كتلة البناء» حسن السنيد لـ «الحياة»، إن «رئيس الوزراء المكلف، اعتمد آليات لتشكيل حكومته، منها فتح الباب الجماهيري أو ما يعرف بالبوابة الإلكترونية للترشح إلى الحقائب الوزارية، إذ شكل لجنة سياسية لاختيار المرشحين».

وأشار إلى أن «الحكومة ستضم شخصيات تكنوقراط سياسية وأخرى مهنية مستقلة، وستكون مرضية للجميع، بما في ذلك الشارع ومجلس النواب والكتل السياسية».

وكان تحالف «البناء» كشف أن ترشيح عبدالمهدي لرئاسة الوزراء، جاء بدعم من زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، وزعيم «تحالف الفتح» هادي العامري، لافتاً إلى أن توزيع الحقائب الوزارية سيكون وفق نظام النقاط.

وتتلخص آلية احتساب النقاط وفقاً لعدد المقاعد البرلمانية التي حصلت عليها كل كتلة، وحددت الكتل ثلاث نقاط للوزير أو وزير الدولة، وما بين 4 و5 نقاط للوزارات الخدمية والسيادية، و10 نقاط لمناصب نواب الرئاسات الثلاث، فيما الرئاسات الثلاث تساوي 15 نقطة.

في غضون ذلك، أعلنت مفوضية الانتخابات في إقليم كردستان العراق أمس، اكتمال التحقيق في الطعون والشكاوى المقدمة حول نتائج الانتخابات الكردية التي أجريت نهاية الشهر الماضي.

وقال الناطق باسم المفوضية شيروان زرار إن «التحقيق في الشكاوى اكتمل، وبقي عدد من الاستمارات التي ستسجلها المفوضية قريباً»، مؤكداً أن إعلان النتائج النهائية سيكون الأسبوع المقبل. وردّت «حركة التغيير» الكردية في بيان حذّر من أنها ستعلن مواقف سياسية وقانونية «في حال لم يكن للشكاوى تأثير في النتائج». وأجريت الانتخابات البرلمانية في الإقليم في 30 أيلول (سبتمبر) الماضي، وأظهرت النتائج الأولية تقدم الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني (44 مقعداً)، يليه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة عائلة الرئيس السابق جلال طالباني (21 مقعداً)، ثم حركة «التغيير» (12 مقعداً)، و «حراك الجيل الجديد» (8 مقاعد)، و «الجماعة الإسلامية الكردستانية» (7 مقاعد)، ولائحة «نحو الإصلاح» (5 مقاعد).

على صعيد آخر، كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في محافظة البصرة أمس، ارتفاع عدد المصابين بالتسمم نتيجة تلوث مياه الشرب إلى أكثر من 100 ألف حالة، سجلتها المستشفيات الحكومية في المحافظة.

وقال مدير مكتب المفوضية في البصرة مهدي التميمي لـ «الحياة»، إن «حالات التسمم في المحافظة في ازدياد مستمر، ما يدل على غياب أي إجراء لحل مشكلة ملوحة مياه الشرب في المحافظة وتلوثها». وأكد أن عدد المصابين بالتسمم نتيجة شربهم مياهاً ملوثة تجاوز 110 آلاف، مشيراً إلى أنهم «يعانون اضطراباً معوياً وحالات إسهال وتقيؤ».

وذكّرَ بأن أزمة مياه الشرب «بدأت في البصرة منذ شهور، وما زالت المياه مالحة وملوثة»، لافتاً إلى أن «مياهاً أشبه بمياه الصرف الصحي تصل إلى بعض المناطق».