الهند: 137 بليون دولار لتحديث شبكة السكك الحديد

أرشيفية
نيودلهي - أ ف ب - |

ارتفعت إلى حوالى 60 قتيلاً و90 جريحاً، حصيلة ضحايا حادث صدم قطار حشداً كانوا متجمّعين لحضور مهرجان للهندوس في أمريتسار في ولاية البنجاب شمال الهند. ونظم أهالي الضحايا احتجاجاً على الحادث، فيما تبادل مسؤولون اتهامات.


وكان عدد كبير من الأشخاص موجودين على السكة الحديد، لمشاهدة عرض في إطار مهرجان شعبي شمال الهند، عندما صدمهم القطار.

وأكّد طبيب أن 7 من الجرحى في حال حرجة، مشيراً إلى التعرف على 25 جثة فقط. وأفادت الشرطة بأن جثثاً كثيرة قُطعت أوصالها، ما يجعل مسألة التعرّف على أصحابها تستغرق وقتاً.

واندلعت احتجاجات حول موقع الحادث، إذ طالب عشرات بفرض عقوبات على السلطات المحلية وسائق القطار. لكن مسؤولاً فيديرالياً في شركة السكك الحديد الهندية استبعد أي إجراء عقابي ضد موظفي شركته، وبينهم السائق. وقال: «لا خطأ من جانبنا، ولا خطط لاتخاذ إجراء ضد السائق».

وقال مسؤول في الشرطة: «كانت هناك جلبة كبيرة بسبب إطلاق أسهم نارية، ولم يسمع الناس صوت القطار وهو يقترب». وذكر شاهد أن القطار «وصل بسرعة كبيرة»، لافتاً إلى أنه شاهد قطاراً آخر بعدها يصدم الحشد. وأضاف «الجميع كانوا يركضون وسط فوضى عارمة، وفجأة صدم قطار آخر مجموعة من الناس».

وأمر رئيس وزراء البنجاب بفتح تحقيق، معلناً دفع 500 ألف روبية (نحو 6 آلاف يورو) تعويضاً لكل ضحية.

وكتب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على «تويتر»: «إنها كارثة مؤلمة». وتعهد تخصيص 137 بليون دولار خلال 5 سنوات لتحديث شبكة السكك الحديد المتقادمة.

وتنقل القطارات الهندية حوالى 23 مليون راكب يومياً، لكن بعضهم يرى أن شبكة السكك الحديد المتداعية العائدة إلى الحقبة البريطانية، ليست فاعلة ولا آمنة.

ويقضي حوالى 15 ألف شخص سنوياً في حوادث قطارات في الهند. وعام 1981، سقطت 4 عربات من قطار في نهر أثناء عبوره جسراً في ولاية بهار شرق البلاد، في أسوأ حادث قطارات في تاريخ البلاد، أسفر عن مقتل 800 - 1000 شخص.