سجال السنيورة - جريصاتي: بين «الحماقة» و«النقص»

فؤاد السنيورة (الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - «الحياة» |

تواصل السجال بين الرئيس السابق للحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة (المستقبل) وبين وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال سليم جريصاتي (التيار الوطني الحر) لليوم الثاني على التوالي. واتخذت خلفيته أمس، منحى يتعلق بالخلاف الحاصل على من يتولى حقيبة العدل المقبلة.


وقال مكتب السنيورة رداً على كلام لمكتب جريصاتي أول من امس: «إننا إذ نتفهم الحماسة المفرطة التي ظهرت واضحة في ما أدلى به الوزير جريصاتي في بيانين صدرا عن مكتبه الإعلامي، في خضم التنازع على من يتولى حقيبة وزارة العدل وندرك تداعيات ذلك على تفاقم ضيق صدره عن تحمل أي انتقاد مهما كان محقاً ويؤدي به إلى أن تختلط الأمور لديه، لذلك فإننا نكتفي بما قاله الشاعر: لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها».

ورد مكتب جريصاتي على ذلك بالقول: «شعرٌ بشعرٍ، من دون عجزٍ: وإذا أتتني مذمتي من ناقص».