سابع ارتفاع شهري لإنفاق المستهلكين الأميركيين

(ارشيفية)
واشنطن – رويترز |

ارتفع إنفاق المستهلكين الأميركيين للشهر السابع على التوالي في أيلول (سبتمبر)، لكن الدخل سجّل أقل زيادة في أكثر من سنة، بما يشير إلى تباطؤ الإنفاق في المستقبل.


وأكدت وزارة التجارة الأميركية أمس، أن إنفاق المستهلكين، الذي يشكل ما يزيد على ثلثي النشاط الاقتصاد الأميركي، ارتفع 0.4 في المئة الشهر الماضي، في وقت اشترت فيه الأسر سيارات وأنفقت المزيد على الرعاية الصحية.

وجرى تعديل بيانات آب (أغسطس) بالرفع لتظهر ارتفاع الإنفاق 0.5 في المئة بدلاً من زيادة نسبتها 0.3 في المئة في التقديرات السابقة.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا ارتفاع إنفاق المستهلكين 0.4 في المئة في أيلول. وبعد التعديل في ضوء التضخم، زاد إنفاق المستهلكين 0.3 في المئة. وارتفع ما يُطلق عليه إنفاق المستهلكين الحقيقي 0.4 في المئة في آب.

وأُدرجت البيانات في تقرير الناتج المحلي الإجمالي عن الربع الثالث من العام الصادر يوم الجمعة الماضي، والذي أظهر تسارع إنفاق المستهلكين بوتيرة سنوية قدرها أربعة في المئة وهو الأسرع في نحو أربع سنوات.

ونما الاقتصاد بمعدل بلغ 3.5 في المئة في الربع الثالث ليتباطأ مقارنة بمعدل النمو القوي البالغ 4.2 في المئة في الفترة من نيسان (أبريل) إلى حزيران (يونيو).

وتضع الزيادة المسجلة في أيلول الإنفاق الحقيقي للمستهلكين على مسار نمو قوي صوب الربع الأخير من السنة. لكن من المستبعد استمرار الزخم.

وزاد الدخل الشخصي 0.2 في المئة في أيلول وهي أقل زيادة منذ حزيران 2017، بعدما ارتفع 0.4 في المئة في آب. وزادت الأجور 0.2 في المئة بعدما قفزت 0.5 في المئة في آب.