السيسي: حريصون على تطوير التعاون العسكري مع ألمانيا

الرئيسان المصري والألماني في برلين أمس (الحياة)
القاهرة - «الحياة» |

أشاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بمستوى التعاون العسكري بين بلاده وألمانيا، مؤكداً حرص القاهرة على تطوير هذا التعاون بما يساهم في تعزيز القدرات المصرية لحماية الأمن القومي.


والتقى السيسي أمس الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، ومن المقرر أن يلتقي اليوم المستشارة الألمانية أنغيلا مركل.

وقال الناطق باسم الرئاسة السفير بسام راضي: «إن السيسي استعرض مع شتاينماير تطورات الأوضاع في مصر على صعيد تحقيق الأمن والاستقرار، والخطوات الجاري تنفيذها لدفع التنمية والنجاحات التي تحققت اتصالاً ببرنامج الإصلاح الاقتصادي»، مشيراً إلى حرص مصر على تكثيف التعاون مع ألمانيا، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، بما يساهم في زيادة الاستثمارات الألمانية في مصر. وأوضح أن شتاينماير أكد حرص بلاده على دفع التعاون مع مصر في مختلف المجالات.

كما شهد اللقاء بحث الملفات ذات الاهتمام المشترك، إذ استعرض السيسي جهود مصر في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية بالتوازي مع جهودها في دفع عملية التنمية. كما شهد اللقاء استعراضاً لعدد من الملفات الإقليمية، وأكد الرئيس المصري حرص بلاده على التوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات وفقاً إلى ثوابت السياسة المصرية في الحفاظ على كيان الدولة الوطنية واحترام سيادة الدول على أراضيها وسلامتها الإقليمية.

وكان السيسي التقى عدداً من رؤساء الشركات الأعضاء في الاتحاد الفيديرالي الألماني للصناعات الأمنية والدفاعية. وقال راضي إن اسيسي أشاد بتطور التعاون بين بلاده والشركات الألمانية في المجال العسكري والأمني، ما ساهم في دعم القدرات القتالية والفنية للقوات المسلحة المصرية، وتطويرها وفقاً إلى أحدث النظم القتالية العالمية، خصوصاً بعدما تسلم الجيش المصري ثاني غواصة حديثة العام الماضي، ضمن صفقة تضم 4 غواصات تمثل إضافة جديدة للقواتها البحرية، وتساهم في تعزيز قدرات الجيش في تأمين السواحل المصرية. وأعرب رؤساء الشركات الألمانية عن حرصهم على دفع هذا التعاون وتطويره على مختلف المستويات خلال الفترة المقبلة.

كما التقى السيسي رئيس مؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية السفير ولفغانغ إيشنغر، وأكد حرص القاهرة على المشاركة في أعمال المؤتمر على نحو مستمر، في ضوء دوره المهم فى تبادل الأفكار والآراء بين النخب السياسية والأمنية والعسكرية على مستوى العالم في شأن التعامل مع التحديات التى يواجهها المجتمع الدولي.

من جانبه، أشاد رئيس مؤتمر ميونيخ بالجهود المصرية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك أي مصري ضمن الأعداد الكبيرة من اللاجئين الذين استضافتهم ألمانيا منذ العام 2015، وهو ما يدلل على نجاح الاستراتيجية المصرية في التعامل مع تلك الظاهرة.