قطاع «الصناعة» أكبر الخاسرين في «بورصة قطر»

|

حققت 48 في المئة من الأسهم القطرية نهاية تعاملات أمس تراجعاً في أسعارها عند المقارنة بأسعارها أول من أمس، تعادل 20 شركة من أصل 42 شركة جرى تداول أسهمها أمس، بينما ارتفعت أسعار أسهم 20 شركة أخرى، واستقرت شركتان، لترتفع القيمة السوقية للأسهم المدرجة الى 573 بليون ريال، بزيادة 2.3 بليون ريال نسبتها 0.41 في المئة.


أما عن الإجماليات، فنجد ارتفاعاً في معدلات الأداء، إذ صعدت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 223 في المئة الى 233 مليون ريال في مقابل 72 مليون ريال اليوم السابق، وصعدت الكمية المتداولة بنسبة 62 في المئة الى 4.7 مليون سهم، في مقابل 2.89 مليون سهم لليوم السابق، بينما ارتفع عدد الصفقات المنفذة بنسبة 64 في المئة الى 2810 صفقات في مقابل 1712 صفقة.

وأنهى المؤشر العام للبورصة تعاملات أمس على ارتفاع بنسبة 0.47 في المئة، تعادل 47.31 نقطة، صعوداً الى 10191.68 نقطة في مقابل 10144.37 نقطة أول من أمس، لترتفع مكاسب المؤشر منذ مطلع العام الى 19.6 في المئة.

وطاول الهبوط مؤشرات 3 قطاعات من بورصة قطر، تصدرها مؤشر الصناعة الخاسر 0.62 في المئة، تلاه مؤشر الاتصالات بخسارة نسبتها 0.46 في المئة الى 939 نقطة، ثم مؤشر الخدمات الهابط 0.27 في المئة.

وفي المقابل، ارتفعت مؤشرات 8 قطاعات، أكبرها صعوداً مؤشر المصارف المرتفع 1.12 في المئة الى 3695 نقطة، تلاه مؤشر النقل الصاعد 0.70 في المئة الى 2158 نقطة، ثم مؤشر العائد الإجمالي المرتفع 0.47 في المئة، ثم مؤشر العقارات بزيادة نسبتها 0.45 في المئة، تبعه مؤشر جميع الأسهم بزيادة نسبتها 0.44 في المئة الى 3008 نقاط.