السيسي ومركل يتفقان على مواجهة الإرهاب وتطوير التعاون الأمني والعسكري

مركل والسيسي في برلين أمس (أ ف ب)
القاهرة – «الحياة» |

اتفق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنغيلا مركل على تطوير التعاون الأمني والعسكري بين بلديهما، في وقت أعرب السيسي عن تقديره مواقف ألمانيا المساندة لبلاده في حربها على الإرهاب وقوى التطرف والعنف، لافتاً إلى أنه اتفق مع مركل على ضرورة وجود سُبل لمواجهة الإرهاب والتطرف.


والتقى السيسي مركل في برلين، وعقداً مؤتمراً صحافياً استهلاه بالإعراب عن سعادتهما باللقاء، وتأكيد أنهما أجريا محادثات بناءة. ويزور السيسي برلين للمشاركة في القمة المصغرة للقادة الأفارقة أعضاء المبادرة الألمانية للشراكة مع أفريقيا في إطار مجموعة العشرين.

وقال السيسي إنه اتفق ومركل على تطوير التعاون الأمني والعسكري المشترك بما يمكن من التعامل مع كل التهديدات، وأهمية تضافر الجهود الدولية لوضع حد لخطر الإرهاب وما يمثله من تهديد لشعوب العالم. وأضاف أنه استعرض خلال القمة قضية الهجرة غير القانونية، ومسألة اللاجئين والعبء الكبير الذي تتحمله مصر في ما يخص قضية اللاجئين، لافتاً إلى أن مصر تنظر بعين التقدير لما قدمته مركل للاجئين في ألمانيا. وشدد على أن التركيز على الحلول الأمنية في قضية اللاجئين لن يفضي سوى إلى نتائج قصيرة الأجل، مشيراً إلى أن القمة تناولت كذلك النجاحات الفائقة التي حققتها مصر في وقف تدفقات الهجرة غير القانونية إلى أوروبا منذ أيلول (سبتمبر) 2016 وحتى الآن.

وأشار إلى أن القمة المصرية - الألمانية تطرقت كذلك إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الصعد وتبادل الرؤى حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وقال: «أكدنا عزمنا على تعميق وتطوير آفاق الشراكة بين البلدين في ضوء المكانة المهمة التي تحتلها ألمانيا دولياً وداخل الاتحاد الأوروبي والدور المحوري الذي تقوم به مصر لتحقيق الاستقرار الإقليمي، ومواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة». وأشار إلى أن العلاقات بين البلدين تمثل شراكة متنوعة في مختلف المجالات وتدل على ذلك اللقاءات المتعددة التي جمعته والمستشارة مركل خلال الأعوام الماضية، والزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين وكذلك المستوى المتميز من التعاون والتنسيق المستمر في شأن العديد من الملفات الإقليمية والدولية.

وأوضح أن المحادثات تناولت أيضاً كيفية زيادة تدفق الاستثمارات الألمانية إلى مصر، معرباً عن سعادته بعودة السياحة الألمانية إلى مصر، آملاً باستمرار تدفقات السياح الألمان.

وأكدت مركل أن مصر شريك مهم، لافتة إلى أن العلاقات المتجددة والمتنوعة بين البلدين على الصعيد الثقافي والاجتماعي والإنمائي. وقالت: «بحثنا أموراً تخص المجتمع المدني، وحققنا تقدماً في المحادثات في شأنها».

وأضافت: «ناقشنا التحديات التي تواجه مصر، فألمانيا حريصة على دعم استقرارها، ونحض الرئيس السيسي على استغلال الفرصة المتعلقة بالمجتمع المدني لأنه كما يؤكد أنه رئيس لكل المصريين». وأوضحت أن المحادثات تطرقت إلى الوضع في ليبيا وسورية، مؤكدة دعم جهود موفد الأمم المتحدة في سورية.

من جهة أخرى، شارك السيسي أمس في أعمال الجلسة الافتتاحية لقمة الاستثمار في أفريقيا، بحضور مركل وقادة أفارقة.

وصرح الناطق باسم الرئاسة السفير بسام راضي بأن السيسي شهد مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم مع شركة «سيمنز» الألمانية للتعاون في مجال التصنيع والتدريب المهني، ووقعها عن الجانب المصري وزيري التجارة والصناعة، والتربية والتعليم، وعن الجانب الألماني الرئيس التنفيذي للشركة.