ترامب يهدد بإرسال 15 ألف جندي إلى الحدود

دونالد ترامب (رويترز)
واشنطن، بوغوتا - أ ف ب |

صعَّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حدة تصريحاته المناهضة للهجرة، خلال تجمع انتخابي في ولاية فلوريدا، بعد تهديده بإرسال 15 ألف جندي إلى الحدود المكسيكية أي ما يعادل حجم القوات الأميركية في أفغانستان.


وقال ترامب في فورت مايرز: «لديهم الكثير من العتاة في تلك القوافل. إنهم ليسوا ملائكة»، متحدثاً عن المهاجرين القادمين من دول أميركا الوسطى الفقيرة والمتجهين نحو الولايات المتحدة، أملاً بحياة أفضل أو هرباً من العنف. وقال: «نحن مستعدون للقافلة، يا أصحاب».

وسيشارك ترامب في 11 تجمعاً انتخابياً في 8 ولايات في الأيام الستة المقبلة قبل الانتخابات النصفية للكونغرس الثلاثاء المقبل.

وتصف وزارة الأمن الداخلي ملف الهجرة بأنه «أزمة تعتبر سابقة». ومع ذلك، تظهر أرقام الوزارة أن عدد المهاجرين غير القانونيين الذين تم اعتراضهم عام 2018 بلغ 400 ألف فقط، أي ما يعادل 25 في المئة من 1.6 مليون اعترضوا عام 2000.

واستعرض ترامب أحدث خطة لافتة للنظر للحد من الهجرة، وهي إزالة الحق الدستوري في حصول كل من يولد على الأراضي الأميركية على الجنسية. وكتب على «تويتر»: «العالم يستخدم قوانيننا على حسابنا. إنهم يضحكون على الغباء الذي يرونه!».

ومع ذلك، أثار مقترح ترامب وتوقيته الجدل لا سيما لإصراره على أن بإمكانه بمرسوم إزالة حق يكفله الدستور.

إلى ذلك، وصل أكثر من مليون فنزويلي إلى كولومبيا أثناء الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، هاربين من بلدهم الغارق في أزمة.

وأفادت هيئة «ميغراثيون كولومبيا» بأن أكثر بقليل من 676 ألفاً توجهت إلى دول أخرى، هي في شكل أساسي الإكوادور والبيرو وتشيلي والولايات المتحدة والمكسيك.

على صعيد آخر، ستدخل امرأتان مسلمتان إلى الكونغرس الأميركي، في سابقة تأتي على رغم تصاعد الخطاب المعادي للمهاجرين إلى أعلى مستوى.

ويبدو أن إلهام عمر اللاجئة الصومالية واثقة من الفوز بمقعد في مجلس النواب، في دائرة ذات غالبية ديموقراطية في ولاية مينيسوتا حيث ترشحت عن الحزب.

أما رشيدة طليب المولودة في ديترويت لأبوين مهاجرين فلسطينيين، فترشحت لمجلس النواب في دائرة لا منافس لها فيها.

وفي حال فازت المرشحتان فستصبحان أول امرأتين مسلمتين تدخلان الكونغرس الأميركي الذي سيضم بذلك ثلاثة مسلمين.

يفترض أن يفوز النائب الأسود والمسلم بسهولة في دائرته بولاية إنديانا.