الأمم المتحدة نحو رفع عقوبات عن إريتريا

الأمم المتحدة نحو رفع عقوبات عن أريتريا (أ ف ب)
نيويورك - أ ف ب |

يستعد مجلس الأمن لرفع العقوبات عن إريتريا بعدما تراجعت الولايات المتحدة عن موقفها المطالب بتمديد الإجراءات في حق أسمرة. وتقدمت بريطانيا بمشروع قرار إلى المجلس قبل يومين، يدعو إلى رفع الحظر على الأسلحة وجميع قرارات منع السفر وتجميد الأصول والعقوبات المحددة الأهداف على إريتريا، وفق نصّ حصلت وكالة «فرانس برس» على نسخة منه.


وسيصوت المجلس على القرار المقترح بعد عشرة أيام. وأكد ديبلوماسيون أنهم يتوقعون أن يتم تبنيه بعد تغير الموقف الأميركي.

ووقعت إريتريا وإثيوبيا اتفاق سلام في تموز (يوليو) الماضي، وضع حداً لعقدين من الأعمال العدائية بين البلدين وأدى إلى تحسن في العلاقات مع جيبوتي والصومال، ما ساهم أيضاً في تحقيق الاستقرار في القرن الأفريقي.

إلا أن الولايات المتحدة، مدعومة من فرنسا وبريطانيا، أصرت على أنه سيتعين على إريتريا إظهار تقدم في مجال احترام حقوق الإنسان قبل أن يتم رفع العقوبات المفروضة عليها.

لكن هذا الموقف تبدل أخيراً في تحول أشار بعض الديبلوماسيين إلى أنه ثمرة قرار صادر عن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي تعامل مع ملف النزاع بين إريتريا وإثيوبيا عندما كان مندوب واشنطن لدى الأمم المتحدة.

وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على إريتريا عام 2009 لاتهامها بدعم «حركة الشباب» الصومالية الإسلامية. لكن مشروع القرار أقر بأن مراقبي الأمم المتحدة «لم يعثروا على أي دليل قاطع يثبت أن إريتريا تدعم حركة الشباب».