«آرباص» تنظم الرحلة الأولى لنسخة محدّثة من طائرتها

آرباص (رويترز)
تولوز - رويترز |

أجرت «آرباص» أول رحلة طيران لطائرتها «إيه 330-800» بعد تحديثها، آملة بأن يعزز التطوير المهم فرص هذا النموذج الذي فشل في تحقيق اختراقات أمام منافسة أنواع أحدث. وتضم الطائرة الجديدة العريضة البدن 257 مقعداً ومحركات جديدة من «رولز رويس»، وهي مصممة كبديل أقل كلفة للطائرات الجديدة بالكامل المستخدمة للرحلات الطويلة مثل «إيه 350» و «بوينغ 787».


ومن المنتظر أن يسلم النموذج الأكبر والأكثر نجاحاً «إيه 330-900» للزبون الأول طيران «تاب البرتغال» في وقت لاحق من الشهر الجاري، لكن ملكية الطراز تتركز في بضع شركات طيران فقط، بينما تأمل «آرباص» بمزيد من المبيعات لتحقيق عائد. وتعرف الطائرتان معاً بالعائلة «إيه 330 نيو».

وتأجل تطوير الطائرتين بسبب تأخر تسليمات المحرك من «رولز-رويس»، ولم يكن هناك أي مشتر للطائرة «إيه 330-800» حتى وقت قريب بعدما ألغت خطوط «هاواي» الجوية طلبية. ولكن «آرباص» أعلنت الشهر الماضي أنها تلقت طلبية لشراء 8 طائرات من «الخطوط الجوية الكويتية». وأكدت مصادر في القطاع أن الطلبية جرت على حساب جزء على الأقل من طلبية كويتية لشراء 10 طائرات من طراز «إيه 350» الأغلى سعراً، وأن «آرباص» وافقت على الصفقة لدعم إطلاق الطائرة «إيه 300-800».

وأكدت «آرباص» أن الطائرة «إيه 300 نيو» أكفأ من «بوينغ 787» نظراً إلى انخفاض تكاليفها في الشراء والصيانة، بينما أكدت «بوينغ» أن طائرتها «787» الخفيفة توفر ترشيداً للنفقات يعوض ارتفاع كلفة الشراء، مضيفة أن ارتفاع أسعار النفط سيعزز ذلك.