موسكو تستبعد «تطبيعاً» مع واشنطن ومفوّض أوروبي يهزأ بترامب

الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (ريا نوفوستي)
بروكسيل، برلين، موسكو - أ ف ب، رويترز |

أعلن الكرملين أنه لا يرى «أفقاً لتطبيع» العلاقات مع واشنطن، لكنه أبدى «انفتاحاً على حوار» معها بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، فيما رحّبت المفوضية الأوروبية بتقدّم الحزب الديموقراطي.


وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «يمكننا القول بدرجة كبيرة من الثقة إن لا آفاق مشرقة لتطبيع العلاقات الروسية- الأميركية تلوح في الأفق». واستدرك: «هذا لا يعني أننا لا نريد حواراً. نواجه مشكلات تتطلّب تواصلاً بين روسيا والولايات المتحدة. مشكلات استقرار استراتيجي وضبط أسلحة. ومن دون حوار، لا يمكن تسويتها تلقائياً».

وسُئل عن نتيجة الانتخابات الأميركية، واستعادة الديموقراطيين الغالبية في مجلس النواب، فرأى أن «من غير المرجّح أن يعقّد هذا الأمر» العلاقات بين واشنطن وموسكو. وأضاف: «هل هذا أسوأ أو أفضل، يعود للأميركيين أن يقرروا ذلك. ليست لدينا أي رغبة في التدخل. للرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين نظير، هو الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب، ويعود إليهما مواصلة الحوار».

أما وزير الخارجية الألماني هايكو ماس فاعتبر أن من الخطأ توقّع تغيير في سياسة ترامب بعد الانتخابات. وكتب على «تويتر»: «تبقى الولايات المتحدة أهم شريك لنا خارج أوروبا. نحتاج إعادة تقويم لعلاقاتنا مع الولايات المتحدة ومواءمتها للحفاظ على هذه الشراكة». وأضاف أن على أوروبا الردّ على سياسة «أميركا أولاً» التي ينتهجها ترامب، من خلال اعتماد سياسة «أوروبا موحدة».

ورجّح أن يستخدم الديموقراطيون سلطتهم للتأثير في شكل أكبر على سياسات ترامب، وتابع: «سنرى إلى أي حدّ سيكون لذلك تأثير. نأمل بأن يكون هذا التعاون بنّاء ويؤدي إلى نتائج بنّاءة في السياسة الدولية».

ورحّب فرانس تيمرمانس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، بتقدّم الديموقراطيين في مجلس النواب الأميركي. وكتب على «تويتر»: «ألهمني الناخبون في الولايات المتحدة الذين اختاروا الأمل بديل الخوف، والكياسة بديل الفظاظة، والدمج بدل العنصرية والمساواة بدل التمييز. دافعوا عن قيمهم، وهذا ما سنفعله أيضاً».

وسخر مفوّض اشتراكي، هو وزير المال الفرنسي السابق بيار موسكوفيسي الذي يشرف على الشؤون الاقتصادية، من ترامب، إذ كتب على «تويتر»: «فاز الديموقراطيون بمجلس النواب للمرة الأولى منذ 8 سنوات، على رغم تحيّز بارز في تقسيم الدوائر الانتخابية لمصلحة الجمهوريين. دونالد ترامب على حق: نجاح هائل».