«تسلا» تعيّن رئيساً لمجلس إدارتها بدلاً من ماسك

تسلا. (رويترز).
|

أعلنت «تسلا» تعيين عضو مجلس الإدارة روبن دنهولم رئيسة لمجلس الإدارة بدلاً من إيلون ماسك، بعد أكثر من شهر على استقالته في إطار تسوية مع جهات تنظيمية أميركية.


وكانت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية منحت «تسلا» حتى 13 الجاري لاختيار رئيس مجلس إدارة مستقل في إطار اتفاق مع الشركة. وقالت اللجنة إن التغريدات التي كتبها ماسك في شأن إلغاء إدراج الشركة مضللة، ويجب أن يستقيل من منصب رئيس مجلس الإدارة، لكن يمكن أن يحتفظ بمنصب الرئيس التنفيذي.

وماسك عضو في مجلس إدارة «تسلا» منذ العام 2004، وفي آب (أغسطس) الماضي كتب تغريدات قال فيها إنه يدرس إلغاء إدراج الشركة مقابل 420 دولاراً للسهم، وإنه دبّر التمويل المطلوب للصفقة التي انهارت في وقت لاحق، لكنها جذبت انتباه وكالات حكومية.

وينهي تعيين دنهولم شهوراً من الاضطرابات التي عصفت بالشركة وسهمها بعدما دعا مستثمرون إلى فرض رقابة أشد على ماسك الذي أثار سلوكه العلني المستهجن مخاوف في شأن قدرته على إدارة الشركة خلال مرحلة صعبة من النمو.

وتشغل دنهولم حالياً منصب المدير المالي في «تلسترا» الاسترالية للاتصالات، وبقيت عضواً مستقلاً في مجلس إدارة «تسلا» منذ العام 2014.

وأعلنت «تسلا» أن دنهولم ستتولى منصبها الجديد في «تسلا» بأثر فوري، وستترك منصبها في «تلسترا» فور انتهاء فترة الإخطار المسبق بالاستقالة ومدتها 6 شهور.