مهرجان القاهرة يكرّم الممثل والمخرج البريطاني رالف فينيس

رالف فينيس في الفيلم «هوملز أند واتسن» (أ ف ب)
القاهرة – «الحياة» |

يكرّم مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين، والتي تعقد في الفترة من 20 - 29 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، الممثل العالمي وأيقونة السينما البريطانية رالف فينيس الذي طالما اشتُهر بكونه واحداً من أعظم ممثلي جيله موهبة وحساً فنياً، بمنحه جائزة فاتن حمامة التقديرية. ومن المقرر أن يتم التكريم واستلام الجائزة التي تمنح لفينيس تقديراً واعترافاً بدوره في صناعة السينما يوم الثلثاء 27 تشرين الثاني في دار الأوبرا أثناء العرض الاحتفالي لفيلمه الأخير «الغراب الأبيض»، والذي قام بإخراجه وشارك أيضاً في تمثيله.


يعد رالف فينيس واحداً من أهم نجوم السينما في العالم، ومن هنا فإن منحه جائزة فاتن حمامة التقديرية في الدورة الأربعين للمهرجان يعد تكريماً لفنان أدهش الجمهور بأعماله. إضافة إلى الجائزة المرموقة فإن محبي فينيس والعاملين في مجال السينما سوف تتاح لهم فرصة لقائه في الأوبرا المصرية. وهو لقاء يعد فرصة للجمهور لإلقاء نظرة متعمقة على حياة فينيس ومسيرته السينمائية وإنجازاته، إضافة إلى فقرة حصرية لتبادل الأسئلة والأجوبة مع النجم الكبير، حيث ستكون الفرصة فريدة للتحدث والتعرف إلى هذا الممثل والمخرج والمنتج، وصاحب ترشيحي الأوسكار وجائزة البافتا. وقد وصف بيان صادر عن مهرجان القاهرة السينمائي فينيس بالممثل الفائق القدرات والمواهب في مجالات متنوعة، سواء على الشاشة أو على خشبة المسرح، وهذا هو ما يميز مسيرته المهنية البارزة والتي حققت نجاحاً كبيراً.

يذكر أنه حصل على ثناء النقاد لأدائه في فيلم «برنامج المسابقات» عام 1994، كما لعب دوراً بارزاً آخر في فيلم «المريض الإنكليزي» عام 1996، والذي ترشح عنه للأوسكار أيضاً، إضافة إلى أن فينيس استمر بالتمثيل في المسرح وحصل على جائزة توني عن دوره في مسرحية «هاملت» في اقتباس عصري لمسرحية وليام شكسبير عام 1995 من إنتاج برودواي، حيث تميز بأدائه دور الشخصية الرئيسية عنوان المسرحية.

حظي فينيس بمزيد من الاهتمام حين أخذت مسيرته السينمائية منحنى جديداً حين لعب دور العدو الشيطاني فولدمورت في سلسلة أفلام «هاري بوتر» المأخوذة عن الروايات الخيالية للكاتبة جيه. كيه. رولينغ، وذلك في العام ذاته الذي قام فيه ببطولة فيلم «البستاني الدؤوب» الذي نال الكثير من الاحتفاء. وفي بدايات الألفية الجديدة سار فينيس من نجاح إلى نجاح بأدوار لقيت الإعجاب في أفلام «في بروج» (2008) و «الدوقة» (2009) و «خزانة الألم» (2008) و «القارئ» (2008).

في عام 2011، بدأ فينيس أولى تجاربه في الإخراج بفيلم «كورليانوس» المأخوذ عن تراجيديا لشكسبير بالاسم نفسه، حيث قام بدور الشخصية الرئيسية عنوان الفيلم. وفي 2013، قام أيضاً بتمثيل وإخراج فيلم «المرأة الخفية» الذي لقي قبولاً كبيراً، إضافة إلى أفلام أخرى مثل «سكايفول» (2012) و «طيف» (2015). في عام 2014، حظي فينيس بتقييمات نقدية عالية عن دور الناطور غوستاف إتش في فيلم «فندق بودابست الكبير» من تأليف وإخراج ويز أندرسون، وعن دوره في الفيلم الهزلي «عاش القيصر!» من تأليف الأخوين جويل وإيثان كوين وإخراجهما.

وهو يقوم حالياً ببطولة مسرحية «أنطوني وكليوباترا» في دور أنتوني وهي من إنتاج ويست إند ويستمر عرضها حتى كانون الثاني (يناير) 2019، كما أنه سوف يشارك ويل فاريل وجون سي ريلي البطولة في فيلم جديد هذا العام وهو «هومز وواتسون».

ومن المقرر أن يقوم فينيس في القاهرة بتقديم فيلمه الجديد «الغراب الأبيض» الذي قام بإخراجه وشارك في تمثيله، والذي يدور حول أسطورة الباليه الروسي الراقص رودولف نورييف. ويحكي الفيلم عن سنوات شباب الراقص الأسطوري وهروبه من الاتحاد السوفياتي إلى الغرب عام 1961.

وقال رئيس مهرجان القاهرة السينمائي محمد حفظي عن فينيس: «لا شك في أن رالف فينيس هو من أكثر مواهب جيلنا رقياً، فهو ممثل قدير متعدد الموهبة ومتنوع القدرة، إضافة إلى أنه مخرج ذو موهبة عالية ومنتج بارع. حضوره على الشاشة يأسر مشاهديه منذ أدواره الأولى، وهو حقاً واحداً من أكثر الممثلين تنوعاً الآن. نحن نتطلع لاستقباله والاحتفاء به في مهرجان القاهرة للمرة الأولى».