6 شروط أميركية لشطب السودان من لائحة الإرهاب

وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد (تويتر)
الخرطوم - النور أحمد النور |

رحبت الخرطوم باستعداد الولايات المتحدة للبدء في مرحلة إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وقال مسؤول في الخارجية الأميركية إن الخطوة تتطلب ما بين 6 أشهر إلى 4 أعوام وحدد 6 شروط لإتمام ذلك. وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، استعدادها لشطب السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب؛ شرط أن تقوم السلطات السودانية بمزيد من الإصلاحات.


وأجرى ووزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد محادثات في واشنطن مع نائب وزير الخارجية الأميركي، جون سوليفان. وقالت الخارجية الأميركية في بيان إن الجانبين ناقشا أمس إطلاق إطار المرحلة الثانية من الحوار، التي صُممت لتوسيع التعاون الثنائي، وتسهيل الإصلاحات الهادفة إلى تعزيز الاستقرار في السودان، وتحقيق مزيد من التقدم في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف البيان: «ترحب الولايات المتحدة بالتزام السودان تحقيق التقدم في مجالات رئيسة، تشمل توسيع التعاون في مكافحة الإرهاب، وتعزيز حماية حقوق الإنسان وممارساتها، بما في ذلك حرية الدين والصحافة، وتحسين وصول المساعدات الإنسانية، ووقف الأعمال العدائية الداخلية، وخلق بيئة أكثر ملاءمة للتقدم في عملية السلام في السودان، واتخاذ خطوات لمعالجة بعض الأعمال الإرهابية البارزة، والتزام قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شأن كوريا الشمالية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للبدء في عملية شطب الخرطوم من قائمة الدولة الراعية للإرهاب إذا جرى التوصل إلى أن السودان أوفى بجميع المعايير ذات العلاقة، وفي حال أحرز السودان تقدماً في معالجة كل من المجالات الرئيسية الست ذات الاهتمام المشترك التي حددها إطار المرحلة الثانية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية بابكر الصديق محمد، إنه تم الاتفاق على إطلاق إطار «مرحلة ثانية» من استراتيجيا التعاون بين البلدين، التي تفضي إلى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأشار السفير إلى أن انطلاق المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين الطرفين والتي تم وضعها بهدف توسيع التعاون الثنائي، سيفضي إلى تحقيق مزيد من التقدم في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.