الخسارة الثانية لـ«المؤشر» بضغط من تراجع 115 شركة

أسهم الشركات الأكبر صعوداً أمس.
الرياض - عبده المهدي |

واصل المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) خلال تعاملات أمس تراجعه لليوم الثاني على التوالي، جاء ذلك نتيجة تراجع الطلب على الأسهم التي اتجهت أسعار بعضها إلى الهبوط، فيما سلكت أسهم شركات عدة اتجاهاً معاكساً وسجلت ارتفاعاً في أسعارها بسبب زيادة المضاربة عليها، ومنهم أسهم الاسماك، واتحاد الخليج اللذان ارتفاعا بالنسبة القصوى، ومعهما سهم متلايف، وأسمنت الشرقية، ووقت اللياقة عند المقارنة بأسعارها أول من أمس.


ولليوم الثاني على التوالي ينهي المؤشر العام للسوق تعاملات أمس، متراجعاً بنسبة محدودة بلغت 0.63 في المئة، تعادل 49.17 نقطة هبوطاً إلى مستوى 7743.39 نقطة في مقابل 7792.56 نقطة أول من أمس، لتتقلص مكاسب المؤشر منذ مطلع العام إلى 517 نقطة تعادل 7.2 في المئة عند المقارنة بنهاية تعاملات 2017 البالغة 7226 نقطة.

ونتيجة تراجع الأسعار، سجلت السوق المالية تراجعاً في معدلات الأداء، إذ تراجعت السيولة المتداولة أمس إلى 2.6 بليون ريال في مقابل 3.3 بليون ريال بنسبة تراجع 21 في المئة، بينما هبطت الكمية المتداولة بنسبة 8 في المئة إلى 123 مليون سهم، في مقابل 133 مليون سهم لليوم السابق، وهبط عدد الصفقات المنفذة بنسبة 8 في المئة إلى 104.2 ألف صفقة في مقابل 113 ألف صفقة، ارتفع معها متوسط الصفقة بنسبة 0.05 في المئة إلى 1181 سهما.

ومن أصل 186 شركة جرى تداول أسهمها، ارتفعت أسعار أسهم 58 شركة، وهبطت أسعار أسهم 115 شركة، واستقرت أسهم 13 شركة، لتتراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 1.835 تريليون ريال في بخسارة قدرها 12 بليون ريال نسبتها 0.68 في المئة.

وطاول الصعود مؤشرات 3 قطاعات من السوق، تصدرها مؤشر الخدمات الاستهلاكية المرتفع بنسبة 0.78 في المئة إلى 3063 نقطة، تبعه العقارات الصاعد بنسبة 0.30 في المئة. وسجل مؤشر الاستثمار والتمويل أقل زيادة نسبتها 0.20 في المئة.

وفي المقابل طاول الهبوط مؤشرات 17 قطاعاً، كان أكبرها خسارة مؤشر السلع الرأسمالية المتراجع 1.82 في المئة إلى 4206 نقاط، تلاه مؤشر المرافق العامة الهابط بنسبة 1.62 في المئة، إلى 3244 نقطة، ثم مؤشر تجزئة الأغذية الهابط بنسبة 1.15 في المئة إلى 5888 نقطة.

وبلغت خسارة مؤشر المصارف 0.85 في المئة، فيما فقد مؤشر المواد الأساسية 0.45 في المئة من قيمته.

وعاود سهم «الانماء» تصدره السوق بسيولة متداولة بلغت 328 بليون ريال نسبتها 13 المئة من السيولة المتداولة في كل السوق، جاءت من تداول 15.3 مليون سهم نسبتها 12.4 في المئة من الكمية المتداولة، تراجع سعره خلالها بنسبة 0.65 في المئة إلى 21.40 ريال.

وحقق سهم سابك ثاني أكبر سيولة متداولة في السوق بلغت 286 مليون ريال نسبتها 11 في المئة من الكمية المتداولة، جاءت من تداول 2.3 مليون سهم نسبتها 2 في المئة، هبطت بسعره إلى 123 ريالاً، بنسبة هبوط 0.81 في المئة، وسجل سهم الاسماك أكبر زيادة نسبتها 10 في المئة إلى 24.20 ريال من تداول 1.39 مليون سهم.