«سويفت» تستعد لفصل مصارف إيرانية

(أ ف ب)
باريس، طهران - رويترز |

أعلن غوتفريد ليبرانت، الرئيس التنفيذي لشبكة «سويفت» للتراسل المالي، أن الشبكة ستفصل مصارف إيرانية عن نظامها مطلع الأسبوع المقبل.


وكانت الولايات المتحدة طالبت «سويفت» بإقصاء المصارف الإيرانية، بعدما أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مطلع الأسبوع فرض حزمة ثانية من عقوبات مشددة على طهران، تطاول القطاعين النفطي والمصرفي.

وبعد إعلان الإدارة تدابيرها، ذكرت «سويفت» أنها ستجمّد تعاملها مع مصارف إيرانية لم تُحددها، مبرّرة الأمر بالحفاظ على «استقرار النظام المالي العالمي وسلامته»، علماً أنها لم تتطرّق إلى العقوبات الأميركية.

إلى ذلك، اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة بارتكاب «جرائم ضد الإنسانية»، مشدداً على ضرورة «محاسبتها» على منعها «حصول الشعب الإيراني على خدمات مصرفية وأغذية وأدوية».

في السياق ذاته، تطرّق السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد إلى تحذير براين هوك، الموفد الأميركي الخاص المكلّف ملف إيران، دولاً من السماح لناقلات النفط الإيرانية بالرسوّ في مياهها الإقليمية أو مرافئها، ملوّحاً بعقوبات. وسخر من أن هوك «يصرّ على وصف أميركا بأنها صديقة للشعب الإيراني»، وتابع: «إيران لا يمكنها أن تتخلّى عن نشاط أسطولها البحري، لتصدير النفط وكذلك تصدير سلع تجارية وصناعية واستيرادها. وستكون أميركا مسؤولة عن أي حادث في البحر».