منفذ هجوم ملبورن «لم يشكّل تهديداً» رغم تطرفه

هجوم ملبورن (تويتر)
ملبورن - رويترز، أ ف ب |

أعلن مسؤول في هيئة مكافحة الإرهاب الأسترالية أن منفذ هجوم ملبورن حسن خليف شير علي هو من أصل صومالي وكان معروفاً لدى أجهزة الاستخبارات، مستدركاً أنها لم تعتبره تهديداً للأمن القومي.


وتعتبر الشرطة أن هجوم ملبورن عمل إرهابي، نفذه علي (30 سنة) بسكين وقتل شخصاً وجرح اثنين، قبل أن تقتله الشرطة، في عملية تبنّاها تنظيم «داعش».

وقال المسؤول في الهيئة أيان مكارتني: «على رغم أن (علي) احتفظ بآراء متطرفة، توصّل التقويم إلى أنه لا يشكّل تهديداً للأمن القومي. التحقيق سيركّز على معرفة كيفية انتقاله من آرائه الراديكالية إلى الاعتداء، وموعد ذلك».

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن مستوى التحذير من الإرهاب يبقى عند «محتمل»، وهو في منتصف مقياس من 5 درجات.

وكان محققون ذكروا أن لا علاقات معروفة لعلي بالإرهاب، لكن الشرطة أعلنت لاحقاً أنه معروف لدى الاستخبارات منذ 3 سنوات، ووصل إلى أستراليا مع عائلته عندما كان طفلاً. وأُلغي جواز سفره الأسترالي عام 2015، للاشتباه في نيّته الذهاب إلى سورية للالتحاق بـ «داعش».

ويُفترض أن يُحاكَم شقيقه العام المقبل، بتهمة السعي الى امتلاك سلاح لارتكاب عمل إرهابي.

وأشارت الشرطة إلى أن علي أحرق سيارته الرباعية الدفع، وكانت تحوي قوارير غاز، لكن إطفائيين تمكنّوا من إخمادها قبل أن تنفجر.

وقتل الجاني مالك مطعم إيطالي (74 سنة) وجرح اثنين، قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتصيبه في صدره.