روحاني: العقوبات الأميركية لا تمس اقتصادنا

الرئيس الإيراني حسن روحاني (الوكالة الوطنية للإعلام)
طهران - رويترز |

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن العقوبات المشددة التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على بلاده، لا تمسّ اقتصادها. في الوقت ذاته، جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف دفاعه عن إقرار معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب، مذكّراً بمثل يقول «يجب ألا ننتحر خوفاً من الموت».


وقال روحاني: «ليس للعقوبات أي تأثير في اقتصادنا، لأن أميركا استخدمت كل الأسلحة المتوافرة لديها، ولم يكن هناك شيء جديد تستخدمه ضدنا». وتابع: «أميركا لا تستطيع وقف صادرات النفط الإيرانية. أقول للشعب الإيراني إن ظروفنا أفضل بكثير من الشهور الماضية، وسنتجاوز المشكلات التي تثيرها الولايات المتحدة». وأضاف في إشارة إلى الأميركيين: «أصدروا لائحة طويلة بالمصارف وفروعها وشركات الطيران وطائراتها. وهذا يظهر أنهم يحاولون التأثير نفسياً في الأمّة الإيرانية».

في السياق ذاته، اعتبر وزير الاقتصاد والمال فرهاد دجبسند أن «تجاوز المرحلة الجديدة من العقوبات ليس صعباً، والتغلّب عليها ممكن بالعمل الجدي ووضع الخطط اللازمة، نظراً إلى الإمكانات المادية والمالية والموارد البشرية» في إيران».

أما وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فلفت إلى أن «الأوروبيين لم يفوا بعد بالتزاماتهم» لإنقاذ الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، بعدما انسحبت منه إدارة ترامب.

ودافع ظريف عن إقرار مجلس الشورى (البرلمان) مشروع قانون لتطبيق معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب، لتجنّب إدراج إيران على اللائحة السوداء لـ «مجموعة العمل المالي الدولية» (فاتف)، علماً أنها أمهلت طهران حتى شباط (فبراير) المقبل، لاتخاذ إجراءات في هذا الصدد. واعتبر أن «تصريحات معارضي القانون لا تستند إلى واقع»، وزاد: «لدينا مثل يقول: يجب ألا ننتحر خوفاً من الموت».

في السياق ذاته، أعلن الناطق باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي أن «لدى المجلس 11 اعتراضاً أساسياً على مشروع القانون، وإذا سُوِيت تُحلّ الاعتراضات الأخرى من تلقاء نفسها».

على صعيد آخر، أعلنت منظمة شؤون الضرائب أسماء المؤسسات المعفاة من الضرائب المباشرة، وتخضع لإشراف المرشد علي خامنئي.