بلجيكا لـ «مشاركة فاعلة» للأكراد في الحكومة العراقية

رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني (أ ف ب)
أربيل – «الحياة» |

دعت بلجيكا إلى «مشاركة فاعلة» للأكراد في الحكومة العراقية وإيجاد الحلول للمشاكل القائمة بين أربيل وبغداد. أتى ذلك، خلال استقبال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني السفير البلجيكي لدى بغداد هنريك فان ديفيلد.


وأشاد الديبلوماسي البلجيكي بـ «الانتخابات الاشتراعية التي شهدها الإقليم أخيراً والاستعدادات لتشكيل حكومة»، منوهاً بـ «التطورات التي تم تسجيلها في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصادية منها».

وقدم بارزاني عرضاً ملخصاً لكيفية بدء الاجتماعات واللقاءات لتشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم، مشيراً إلى «تطورات شهدها الإقليم خصوصاً في القطاع الاقتصادي وفي مجال تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين»، مؤكداً استعداد كردستان لـ»الدخول في محادثات مع بغداد بهدف حلّ كل المشاكل بين الجانبين».

إلى ذلك، أكد النائب عن كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي أحمد الصفار، أن «الأكراد لن يصوتوا على مشروع موازنة العام 2019 من دون إعادة حصة إقليم كردستان إلى 17 في المئة بدلاً من 12 في المئة».

ولفت الصفار إلى أن «القوى الكردية في مجلس النواب ستعمل بكل الطرق القانونية لإعادة حق الإقليم وشعبه ورفع التهميش، وستعمل على تطبيق بنود الدستور وفق القانون وليس وفق الأهواء والتوجهات السياسية».

وكانت حكومة تصريف الأعمال برئاسة حيدر العبادي أقرت بشكل منفرد مشروع قانون الموازنة الاتحادية للعام 2019 قبل أيام من تشكيل الحكومة الجديدة، التي أرسلت المشروع بدورها إلى البرلمان لإقراره، إلاّ أنه لاقى اعتراضات من الأكراد بسبب تحديد حصة الإقليم بأقل من 13 في المئة، إلى جانب اعتراضات من الكتل السنية والشيعية.

في غضون ذلك، بحث مستشار مجلس الأمن في إقليم كردستان مسرور بارزاني مع السفير البلجيكي لدى بغداد، في التطورات السياسية والعسكرية الأخيرة وتحركات «داعش» في العراق والمنطقة. وأشار مسرور بارزاني إلى ضرورة تهيئة المناخات وتحسين الخدمات الأساسية في المناطق المحررة لتسهيل عودة النازحين العراقيين إلى مناطقهم.

على صعيد آخر، أعلن «التحالف من أجل العدالة والديموقراطية» تغيير اسمه إلى «التحالف الوطني» والاستمرار في العمل السياسي، بالإضافة إلى تعيين أرام قادر رئيساً جديداً خلفاً لرئيسه السابق رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح.