الجيش اليمني يطلق عملية واسعة في الجوف

عناصر من الجيش اليمني قرب مدينة دمت في الضالع (موقع الجيش)
عدن، نيويورك - «الحياة» |

تزامناً مع احتدام المعارك مع ميليشيات جماعة الحوثيين في مدينة الحديدة (غرب)، اطلقت قوات الجيش اليمني في محافظة الجوف، عملية واسعة لتحرير ما تبقى من مديرية برط العنان شمال غربي المحافظة.


في غضون ذلك، حمّل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس، النظام الإيراني مسؤولية الحرب في اليمن. وأكد في تصريحات إلى قناة «بي بي سي» الفارسية أن «إيران مستمرة في تسليح الحوثيين الذين يطلقون الصواريخ على السعودية»، مشيراً إلى أن «إيجاد الحل السياسي مرتبط بوقف طهران دعمها الميليشيات». وأضاف أن طهران «لم تقدم شيئاً لإغاثة اليمنيين على رغم تسببها في الحرب»، معتبراً ذلك «فرقاً جوهرياً بينها وبين المملكة». وذكّر بأن السعوديين قدموا ملايين الدولارات من المساعدات الإنسانية لليمن.

ميدانياً، أكد رئيس عمليات «لواء الحسم» في الجيش اليمني العقيد محمد الواصلي لموقع «سبتمبر نت» أن قواته «تمكنت من السيطرة على وادي الظهرة، إذ قطعت الخط الذي يربط منطقتي تواثنه ونبيعه بالوادي، والذي كانت تتخذه الميليشيات خط إمداد رئيس لها». وأشار إلى أن مقاتلات التحالف العربي ساندت قوات الجيش في العمليات، واستهدفت غاراتها مواقع للحوثيين، وكبدتهم خسائر فادحة.

وفي الحديدة، سيطرت قوات «ألوية العمالقة» على مجمع «إخوان ثابت» الذي يحتوي على مؤسسات وشركات مهمة والذي كان الميليشيات تتخذه مقراً لها. وأكد المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة» استمرار تقدم الألوية في أحياء مدينة الحديدة، تمهيداً لبسط سيطرتها الكاملة على المدينة. وأشار إلى أن الميليشيات فشلت في عرقلة تقدم الجيش، من خلال زراعة الألغام، وحفر الخنادق، ونصب الحواجز الأسمنتية، ونشر القناصة على سطوح المباني.

وصدت القوات اليمنية أمس، محاولة التفاف حوثية في محور دمت في محافظة الضالع. وأكدت مصادر عسكرية لـ «وكالة خبر»، أن اشتباكات شرسة دارت بين الحوثيين من جهة، ووحدات من الجيش و «الحزام الأمني» من جهة أخرى، بعد محاولة الميليشيات الالتفاف على مواقع القوات اليمنية والمقاومة. وأشارت إلى أن الميليشيات دفعت بتعزيزات إلى مدينة دمت خلال اليومين الماضيين. وقتل 21 مسلحاً حوثياً بينهم قياديون في معارك مع الجيش الوطني على جبهة الملاجم شرق محافظة البيضاء وسط اليمن.

على صعيد آخر، أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قراراً بتعيين السفير عبدالله علي فضل السعدي مندوباً جديداً لبلاده لدى الأمم المتحدة في نيويورك. وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن السعدي عمل سفيراً لليمن لدى تركيا خلفاً للسفير أحمد عوض بن مبارك (السفير اليمني لدى واشنطن)، والذي كان صدر قرار بتعيينه في أيار (مايو) العام الحالي، وإلى جانب وظيفته، مندوباً دائماً لليمن لدى الأمم المتحدة خلفاً للسفير خالد اليماني، الذي يشغل حالياً حقيبة الخارجية.