إدانة دولية لهجوم قتل 41 في مقديشو

هجوم انتحاري في مقديشو (أ ب)
مقديشو - رويترز، أ ف ب |

أعلنت الشرطة أمس أن عدد القتلى نتيجة هجوم نفذه انتحاريون ومسلحون عند فندق في العاصمة الصومالية مقديشو ارتفع إلى 41 قتيلاً بعد أن كان العدد الأولي 22 في ظل إدانة دولية واسعة للهجوم الإرهابي.


وفتح حراس فندق (صحافي) ومكتب إدارة التحقيقات الجنائية المتاخم النار بعد أن انفجرت سيارتان ملغومتان مساء الجمعة ووقع انفجار ثالث في الشارع المزدحم نتيجة قنبلة مزروعة في مركبة ذات ثلاث عجلات (توكتوك) قرب الفندق. وقال شرطي في المدينة: «أكدنا مقتل 41 مدنياً وإصابة 40 آخرين في تفجيرات أمس». وتابع: «عدد القتلى قد يرتفع لأن بعض الناس ما زالوا مفقودين». وأعلنت «حركة الشباب الإسلامية» المتشددة التي تربطها صلات بتنظيم «القاعدة» مسؤوليتها عن الهجوم على الفندق. ويعاني الصومال من العنف وغياب القانون منذ الإطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري في أوائل التسعينات.

إلى ذلك، دانت الأمم المتحدة، بشدة الهجوم المميت الذي وقع في مقديشو، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان منسوب إلى الناطق باسمه، عن ثقته في أن هذا العنف لن يثني الصوماليين عن سعيهم لتحقيق مستقبل سلمي ومزدهر.