عيب في علبة تروس «لامبورغيني أفينتادور»

|

لطالما عُرفت عروض لامبورغيني بأنّها أنيقة وجذابة فضلاً عن تطويرها بسرعة فائقة منذ استحواذ آودي ومجموعة فولكسفاغن على الصانع الإيطالي. لكن، لا تزال تلك العروض تشتهر بالأداء الرياضي المميز أكثر من الاعتمادية.


وفي هذا السياق، تستدعي تباعاً نحو ١٧٠٠ وحدة من موديلها أفينتادور في الولايات المتحدة، نظراً لوجود مشكلة في محرّكها عادي السّحب فئة V12 سعة ٦.٥ ليتر، تؤدّي إلى توقّفه عندما تنتقل علبة التروس الأوتوماتيكية ســـباعية السرعات تلقائيّاً إلى النسب الأقل عند عدد دورات منخفضة للمحرك.

وستحدّث الشركة الإيطالية برمجيات وحدة التحكّم بالمحرّك في الموديلات المعيبة.

ويتعلق هذا الاستدعاء بالنسخ الكوبيه والرودستر المنتجة ما بين عامي ٢٠١١ و٢٠١٧، ما يعني الموديلات المنتجة كلها منذ إطلاق الطراز السوبر- كار حتى وقت التعرّف إلى هذه المشكلة. وإذا ما أخذنا في الإعتبار إن باعت ١٠٩٥ وحدة في السوق الأميركية خلال العام الماضي وحده، غالبيتها من عروض هوراكان، يُمكن استنتاج أن الاستدعاء يشمل معظم إن لم يكن موديلات أفينتادور كلها التي تسير على طرقات الولايات المتحدة.

ومن بين العروض المعيبة كذلك النسخ الخاصة والحصرية من أفينتادور، منها الصيغ الكوبيه والمكشوفة من فينينو وسينتيناريو.

وإجمالاً، شهد العام الماضي استدعاء ١٤٥٣ وحدة من موديلات أفينتادور، بسبب مشكلة تتعلّق بملء خزان الوقود زيادة عن اللازم، ما يسفر عن تسرّبه إلى نظام العادم ومن ثمّ إمكان اشتعال حريق.