تفكيك خلية إرهابية في الأنبار

قوة عراقية قرب الحدود السورية (أ ف ب )
بغداد - بشرى المظفر |

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية الإطاحة بخلية «أبو عبدالله الأنصاري» إحدى أكبر خلايا التفخيخ في محافظة الأنبار، في وقت أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال لقائه قادة أمنيين أمس، استمرار القوات الأمنية في جهودها وعملياتها لملاحقة الخلايا الإرهابية.


وقدم قادة عسكريون إلى رئيس الوزراء أمس، عرضاً مفصلاً للأوضاع على الحدود العراقية مع سورية. وأفاد مكتب عبد المهدي في بيان بأن الأخير «ترأس اجتماعاً لقادة أمنيين وعسكريين، خصص لمناقشة الوضع الأمني في عموم العراق». وأكد البيان «استمرار القوات الأمنية في جهودها لملاحقة الخلايا الإرهابية»، مشيراً إلى أن عصابات تنظيم «داعش» الإرهابية «سرطان يجب أن يجتث بأكمله». ورأى البيان أن «الفكر التكفيري ما زال قائماً، ويحتاج عملاً مكثفاً للقضاء عليه».

واتهم القيادي في التيار الصدري الرئيس السابق للجنة الأمن البرلمانية حاكم الزاملي، القوات الأميركية بـ «تعمد ترك عدد من المناطق الحدودية من دون ضمان أمنها، وهو ما ساهم في خلق ثغرات دفعت العصابات الإرهابية إلى استغلالها لتنفيذ هجمات». وقال في بيان أمس: «حذرنا خلال الأيام الماضية من تحركات مريبة لخلايا إرهابية على الحدود العراقيةــــ السورية»، مشيراً إلى أن «الخرق الأمني الأخير الذي استهدف مدينة الموصل بسيارة ملغومة، هو نتيجة تلك التحركات».

وطالب الزاملي القائد العام للقوات المسلحة بـ «وضع خطة محكمة وعاجلة لضمان أمن المنطقة الفاصلة بين مدينة الموصل (المركز) وأطراف المدينة، وصولاً إلى الحدود السورية». ودعا إلى «تحريك قوات أمنية لسد الثغرات التي أحدثتها القوات الاميركية».

ميدانياً، أفادت الاستخبارات العسكرية في بيان بأن قوات الأمن في محفظة الأنبار تمكنت من الإطاحة بأكبر خلية للتصفيح والتفخيخ تدعى خلية «أبو عبدالله الأنصاري»، مشيراً إلى «اعتقال جميع أعضائها والبالغ عددهم 6 عناصر من المتخصصين في هذا المجال». كما اعتقلت قوات الأمن مطلوبين اثنين، وفجرت 25 عبوة في منطقتي البو حسن والحميرة في قضاء الرمادي.

وفي صلاح الدين، أكد «مركز الإعلام الأمني» انطلاق عملية أمنية لتفتيش خط أنابيب النفط الممتد من مصفى بيجي- الصينية إلى الدورة. وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول في بيان إن العملية «أسفرت عن العثور على خمس عبوات» وتفجيرها.

وأطلقت قوات عراقية مشتركة أمس، عملية لتطهير جزيرة الثرثار الواقعة ضمن قطاع عمليات محافظة صلاح الدين من الخلايا الإرهابية. وتهدف العملية إلى تفتيش الجزيرة بحثا عن أوكار إرهابية تابعة لتنظيم «داعش»، وبسط الأمن والاستقرار في المنطقة.