باريس: أردوغان يمارس لعبة وأنقرة لم تقاسمنا معلومات عن خاشقجي

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان (تويتر)
باريس، برلين - «الحياة» |

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمارس لعبة سياسية في شأن قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.


وأكد الوزير الفرنسي في تصريحات إلى قناة «فرانس 2» نقلتها وكالة «فرانس برس» أمس، عدم علمه بمعلومات نقلتها تركيا إلى بلاده في شأن القضية، مضيفاً: «إذا كانت لدى الرئيس التركي معلومات، فليقدمها لنا».

وتتعارض تصريحات لودريان مع ما قاله أردوغان السبت من أنه تقاسم مع فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، معلومات استخباراتية في شأن قضية خاشقجي.

ورداً على سؤال حول احتمال أن يكون الرئيس التركي أدلى بتصريحات خاطئة عن هذه المعلومات، اكتفى الوزير الفرنسي بالقول إن اردوغان يلعب «لعبة سياسية خاصة في هذا الشأن».

وتابع لودريان: «الحقيقة لم تظهر والنتيجة غير واضحة. موقفنا هو الحقيقة، الملابسات والجناة، ثم نتخذ العقوبات الضرورية».

ودانت تركيا بشدة تصريحات وزير الخارجية الفرنسي، واعتبرتها «غير مقبولة».

وقال مدير الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين التون، لوكالة «فرانس برس»: «نعتبر أن من غير المقبول اتهام الرئيس أردوغان بممارسة لعبة سياسية».

ويأتي حديث لودريان بعد نفي سابق لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأنه استمع إلى تسجيلات عن عملية القتل.

إلى ذلك، أكد السفير السعودي في برلين الأمير خالد بن بندر بن سلطان، أن السلطات في المملكة تحقّق في القضية بعناية شديدة: و «علينا أن ننتظر نتائج التحقيق، في النهاية، سنعرف مَن فعل ذلك ومتى».

وقال الأمير خالد في حديثٍ إلى صحيفة «welt» الألمانية: «واضح أن هناك خطأ ما، ونحن غير سعداء بذلك، وهي مأساة لعائلته (خاشقجي) وأيضاً للوطن. أنا حزين جداً وستتم معاقبة المسؤولين عن ذلك».

وشدد على أن المملكة لا تتعامل مع المنشقين والمعارضين بهذه الطريقة، «إذ إنهم لا يزالون مواطنين سعوديين، وأن كان لديهم بعض المشكلات يتم الاهتمام وإخبارهم دوماً أن وطنهم موجود لهم، وليست سياسة المملكة ولا ثقافتها ولا طبيعتها فعل أي شيء يتناقض مع ما تدافع عنه». وشدد على أنه لا يوجد أحدٌ فوق القانون، ولا حتى أعضاء الأسرة المالكة.