السيارات الكهربائية والوقود النظيف تضغط على الطلب

(تويتر)
لندن – رويترز |

أكدت «وكالة الطاقة الدولية» أن السيارات الكهربائية وتقنيات الوقود الأكثر ترشيداً للاستهلاك ستقلص طلب وسائل النقل على النفط بحلول 2040 بأكثر مما كان متوقعاً في السابق، لكن العالم قد يظل يواجه أزمة إمدادات في غياب الاستثمار الكافي في الإنتاج الجديد.


وأضافت الوكالة التي مقرها باريس في توقعاتها العالمية للطاقة للسنة الجارية، أن من المتوقع أن يبلغ الطلب على النفط ذروته قبل 2040، لافتة إلى أن الطلب سينمو بنحو مليون برميل يومياً في المتوسط سنوياً حتى 2025، ثم يستقر عند وتيرة أكثر ثباتاً قدرها 250 ألف برميل يومياً حتى 2040، ليبلغ ذروته عند 106.3 مليون برميل يومياً.

وأضافت الوكالة أن «وفقاً لتصور السياسات الجديدة، الطلب في 2040 خضع لتعديل بالزيادة بأكثر من مليون برميل يومياً مقارنة بتوقعات العام الماضي، لأسباب على رأسها نمو أسرع في المدى القريب وتغييرات في سياسات ترشيد استهلاك الوقود في الولايات المتحدة». وتعتقد وكالة الطاقة الدولية أن نحو 300 مليون سيارة كهربائية ستسير على الطرقات بحلول 2040، من دون تغيير عن تقديرها قبل سنة. لكنها تتوقع حالياً أن تخفض تلك السيارات الطلب بمقدار 3.3 مليون برميل يومياً، ارتفاعاً من 2.5 مليون برميل يومياً في التقديرات السابقة للوكالة.

ومن المتوقع أن يبلغ الطلب على النفط لوسائل المواصلات 44.9 مليون برميل يومياً بحلول 2040، ارتفاعاً من 41.2 مليون برميل يومياً في 2017، في حين من المتوقع أن يصل الطلب الصناعي ومن قطاع البتروكيماويات إلى 23.3 مليون برميل يومياً بحلول 2040 من 17.8 مليون برميل يومياً في 2017.

وأضافت الوكالة أن نمو الطلب العالمي على النفط سينبع من الاقتصادات النامية، بقيادة الصين والهند، بينما من المتوقع انخفاض الطلب في الاقتصادات المتقدمة أكثر من 400 ألف برميل يومياً في المتوسط كل عام حتى 2040.